الحقوق و العلوم القانونية‎

الرئيسية لوحة التحكم مشاركات اليوم اتصل بنا الارشيف

عودة   الحقوق و العلوم القانونية > القسم البيداغوجي > منتدى السنة الثانية LMD > القانون الدولي

ملاحظات

القانون الدولي وعلاقاته

القانون الدولي وعلاقاته

القانون الدولي لعبت فكرة القانون دائما دورا مركزيا ابتداء من الحياة في الكهوف الى عصر الحاسوب الحالي. وقد كانت الفكرة دائما أن النظام ضروري أما الفوضى فهي غير

إضافة رد
المشاهدات 3725 التعليقات 1
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
karim
قديم 13-08-2009 ~ 01:54
karim غير متصل
افتراضي القانون الدولي وعلاقاته
  مشاركة رقم 1
 
الصورة الرمزية لـ karim
 
ادارة المنتديات
تاريخ الانتساب : Jun 2009
المكان : جـزائـرنـا
karim سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباً


القانون الدولي
لعبت فكرة القانون دائما دورا مركزيا ابتداء من الحياة في الكهوف الى عصر الحاسوب الحالي. وقد كانت الفكرة دائما أن النظام ضروري أما الفوضى فهي غير مستحبة لأنها نقيض للاستقرار والعدالة. وقد خلق كل مجتمع, كبيرا كان ام صغيرا, قويا ام ضعيفا , لنفسه مجموعة من المبادئ والقواعد التي يمكن ان يتطور من خلالها. ويسمح كل مجتمع بتصرفات أخرى, ويقوم كل مجتمع على قيم ومعايير مشتركة, وهو لا يتردد في فرض جزائات في حالة خرق هذه المعايير والقيم على يد أعضاء المجتمع. وينطبق ذلك على المجتمع الداخلي وعلى المجتمع الدولي, مع فارق أساسي وهو أن الاشخاص الاساسيين لهذا المجتمع الأخير هم الدول القومية وليس الأفراد العاديين. فالفارق كبير بين القانون الذي يطبق في داخل او ضمن الدولة والقانون الذي ينطبق عبر الدول او ما بين الدول .
ويعود الفضل في ابتداء اصطلاح " القانون الدولي " الى المفكر الانجليزي بنتام jeremy Bentham في مؤلفه الشهير " مقدمة لمبادئ الأخلاق والتشريع" المنشور عام 1780. واصطلاح " القانون الدولي " أو " القانون الدولي العام" هو الاصطلاح الوريث لاصطلاح " قانون الشعوب " أو "قانون الأمم" , وهو ترجمة حرفية للاصطلاح الاتيني Jus gentium الذي كان يطلق على ذلك الفرع من القانون الروماني الذي يعنى بالعلاقات بين الأفراد الرومان وغيرهم من أبناء الشعوب الأخرى. وهو الأكثر شيوعا في الوقت الحاضر في كافة اللغات بما فيها اللغة العربية, وان كان لا يزال هناك من الفقهاء من يستخدم اصطلاح " قانون الأمم ".
وعلى خلاف القانون الداخلي الذي تكمن الوظيفة الأساسية له في تنظيم العلاقات فيما بين الأفراد, فأن الوظيفة الأساسية للقانون الدولي هي تنظين العلاقات فيما بين الدول. والواقع ان اصطلاح القانون الدولي كان ينصرف حتى عهد قريب الى مجموعة القواعد القانونية التي تحكم الدول في علاقاتها المتبادلة او التي تحدد حقوق كل منها وواجباتها. فالدول بحكم الاعتماد المتبادل تجد نفسها مدفوعة الى انشاء علاقات فيما بينها, وهي علاقات لا يتصور خضوعها للقانون الداخلي او الوطني لأحدى الدول, وليس هناك من مناص سوى أن يكون القانون الدولي الذي تضعه جماعة الدول هو الكفيل بتنظيم تلك العلاقات.
ولكن القانون الدولي لم يعد قاصرا على حكم العلاقات فيما بين الدول فقط, وذلك بعد ظهور أشخاص جدد على الصعيد الدولي كان لا بد أن يأخذهم القانون المذكور بعين الاعتبار وأن يدخلهم في مجال تطبيقه. صحيح أن الدول لا تزال تلعب حتى الان الدور الحاسم في العلاقات الدولية, وهي التي تضع قواعد القانون الدولي, وتخضع في علاقاتها المتبادلة وتصرفاتها لهذه القواعد, وهي بلا ريب الشخص الاول للقانون الدولي, والمخاطب الأساسي بقواعد هذا القانون. كما أن المجتمعات التي تنشأ فيما بين حكومات الدول لا تزال تحتل المكان الأبرز بين سائر المجتمعات الدولية. ومن الناحية العملية ينظم القانون الدولي في المقام الأول حقوق وواجبات الدول فيما بينها, ولهذا يصفه البعض بأنه قانون ما بين الدول.
غير أن قصر انطباق القانون الدولي على العلاقات فيما بين الدول لم يعد يستقيم أمام التطورات التي طرأت على المجتمع الدولي, خلال العقود الماضية, وما صاحبها من ظهور أشخاص أخرين على الصعيد الدولي, كان لا بد أن يأخذهم القانون المذكور بعين الأعتبار, وان يدخلهم في محيط تطبيقه. قالى جانب الدول يخاطب هذا القانون الأن, وبشكل متزايد, المنظمات الدولية العالمية منها أو الأقليمية, التي أصبح يفوق عددها عدد الدول ذاتها (القانون الدولي للمنظمات الدولية). وهو يعني الأن وبشكل متزايد بحماية الأفراد العاديين, ويقرر لهم حقوقا في مواجهة الدول ( القانون الدولي لحقوق الأنسان ). بل وصل الامر الى الحد الذي اصبح فيه لهذا القانون ولاية قضائية جنائية على مرتكبي الجرائم الدولية الخطيرة التي تثير قلق المجتمع الدولي بأسره.
وفي ضوء ما سبق, يمكن تعريف القانون الدولي بأنه " مجموعة القواعد القانونية الوضعية التي تحكم العلاقات بين أشخاص المجتمع الدولي أو الجماعة الدولية" . ويعكس هذا التعريف حتمية وجود القانون في المجتمع, فحيثما يكون المجتمع يكون القانون , كما يعكس حقيقة أن هناك مجتمعا دوليا متميزا عن المجتمع الداخلي. الأول يخضع للقانون الدولي لجماعة الدول, في حين ينطبق على الثاني القانون الداخلي أو الوطني الذي يحكم نشاط الدولة داخل اقليمها. غير أن أهم ما يميز التعريف هو أنه يبين بجلاء حقيقة أن القانون الدولي هو عبارة عن مجموعة من القواعد القانونية الملزمة والوضعية التي تختلف عن قواعد السلوك الدولية الأخرى.



منقول للامانة



  رد مع اقتباس
avocat
قديم 01-05-2011 ~ 06:27
avocat غير متصل
افتراضي رد: القانون الدولي وعلاقاته
  مشاركة رقم 2
 
الصورة الرمزية لـ avocat
 
عضو ممتاز
تاريخ الانتساب : Apr 2011
المكان : الجزائر
avocat سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباً


شكرا لك الأخ كريم علي الموضوع
  رد مع اقتباس
إضافة رد

علامات

دالّة الموضوع
الدولي, القانون, وعلاقاته

أدوات الموضوع
طريقة العرض
عادي عادي

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة للموضوع: القانون الدولي وعلاقاته
الموضوع الكاتب المجلس المشاركات المشاركة الأخيرة
محاضرات في مقياس القانون الإداري(01) youcef66dz القانون الاداري 12 21-12-2016 03:30
محاضرات المدخل للعلوم القانونية ( النظرية العامة للقانون ) youcef66dz المدخل للعلوم القانونية 7 17-01-2012 10:49
أساس القانون الدولي العام وعلاقته بالقانون الداخلي. youcef66dz منتدى السنة الثانية LMD 6 15-12-2011 01:52
أوجه الالتقاء والاختلاف بين القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان youcef66dz منتدى السنة الثالثة LMD 0 26-07-2011 08:18
العلاقة بين القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان youcef66dz منتدى السنة الثالثة LMD 0 26-07-2011 07:55


اعلان نصي الرئيسية روابط نصية الحقوق روابط نصية العلوم القانونية روابط نصية LMD روابط نصية اعلان نصي

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 09:06.
Powered by vBulletin® Copyright ©2000-2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translated By alkahf©