الحقوق و العلوم القانونية‎

الرئيسية لوحة التحكم مشاركات اليوم اتصل بنا الارشيف

عودة   الحقوق و العلوم القانونية > القسم البيداغوجي > منتدى السنة الاولى LMD > التساؤلات و الاستفسارات القانونية

ملاحظات

جلسة قانونية للمراجعة و التمييز بين المفاهيم .

عرض نتيجة التصويت: هل إستفدت من طرح الموضوع ؟
لا 2 12.50%
نعم 14 87.50%
المشاركون بالتصويت: 16. لايمكنك التصويت على هذا الاستبيان

إضافة رد
المشاهدات 44222 التعليقات 309
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
youcef66dz
قديم 04-10-2011 ~ 10:15
youcef66dz غير متصل
افتراضي رد: جلسة قانونية للمراجعة و التمييز بين المفاهيم .
  مشاركة رقم 121
 
الصورة الرمزية لـ youcef66dz
 
عضو ممتاز
تاريخ الانتساب : Oct 2009
youcef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباًyoucef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباً

الاوسمة



التمييز المائة و إحدى عشر : بين القيد المؤقت و إشارة الدعوى

القيد المؤقت : قد يشك متعاقد في نية المتعاقد الأخر ويخشى تهريب العقار المقود عليه أو إصطناع حجز يلقي عليه لمصلحة الغير أو أفتعال عقد صوري بغية إضاعة حقه والأضرار به , لذا أجاز القانون لهذا المتعاقد اللجوء إلى القيد المؤقت , واعطاه الخق بأن يطلب من امين السجل العقاري شهره في صحيفة العقار , حتى يحق له الاحتجاج بهذا القيد في مواجهة الكافة ,إلى أن يجري تسجيل حقه الناجم عن العقد إما بالتراضي أو بالتقاضي .

إشارة الدعوى : أوجب المشرع تسجيل كل دعوى تتعلق بحق عيني عقاري في الصحيفة العقارية ,حتى يكون الغير على بصيرة من ذلك
  رد مع اقتباس
youcef66dz
قديم 04-10-2011 ~ 10:18
youcef66dz غير متصل
افتراضي رد: جلسة قانونية للمراجعة و التمييز بين المفاهيم .
  مشاركة رقم 122
 
الصورة الرمزية لـ youcef66dz
 
عضو ممتاز
تاريخ الانتساب : Oct 2009
youcef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباًyoucef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباً

الاوسمة



التمييز المائة و إثنى عشر : التمييز بين الإرهاب و الجريمة المنظمة .

جرائم الإرهاب يمكن ارتكابها من شخص واحد .
الجريمة المنظمة لا يمكن ان ترتكب من شخص واحد فقط .
الباعث الرئيس في الجرائم المنظمة يهدف للحصول على أكبر قدر من الأرباح .
أما باعث الجرائم الإرهابية فهو تحقيق أهداف سياسية .
  رد مع اقتباس
youcef66dz
قديم 04-10-2011 ~ 10:20
youcef66dz غير متصل
افتراضي رد: جلسة قانونية للمراجعة و التمييز بين المفاهيم .
  مشاركة رقم 123
 
الصورة الرمزية لـ youcef66dz
 
عضو ممتاز
تاريخ الانتساب : Oct 2009
youcef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباًyoucef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباً

الاوسمة



التمييز رقم 113 : بين الحيازة العرضية و الحيازة القانونية .

1- الحائز العرضي هو من تكون له الحيازة المادية للشيء , بمقتضى سند يتضمن الأعتراف بالحق العيني للغير بعكس الحائز القانوني الذي يكون لديه نية بالظهور على الشيء بمظهر صاحب الحق .
ومن امثلة الحائز العرضي المستأجر , المستعير , الوديع ... ألخ

2- الحائز العرضي لا يعمل لحسابه بل لحساب غيره على عكس الحائز القانوني الذي يعمل لحسابه.

3- الأصل أن االحائز العرضي ليس له أن يرفع باسمه دعاوى الحيازة . ولكن أستثناءا أجاز المشرع لكل حائز عرضي أن يرفع دعوى أسترداد الحيازة , في حين ان الأصل بالحيازة القانونية أن يملك الحائز حق رفع جميع دعاوى الحيازة .

4- إن الحيازة العرضية , إذ تقوم على سند يتضمن اعترافا متجددا ومستمرا بحق المالك على الشيء , لا تؤدي مهما طال عليها الزمن إلى كسب الحق بالتقادم . بعكس الحيازة القانونية التي تكسب الحق بالتقادم .

5- إن الحيازة العرضية لا تؤدي إلى كسب المنقول بالحيازة عملا بالقاعدة "الحيازة بالمنقول سند الحائز " .

6- إن الحيازة العرضية لا تولي الحائز الحق في تملك الثمار ,مالم يكن له الحق بهذه الثمار بمقتضى سند حيازته .
  رد مع اقتباس
youcef66dz
قديم 04-10-2011 ~ 10:27
youcef66dz غير متصل
افتراضي رد: جلسة قانونية للمراجعة و التمييز بين المفاهيم .
  مشاركة رقم 124
 
الصورة الرمزية لـ youcef66dz
 
عضو ممتاز
تاريخ الانتساب : Oct 2009
youcef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباًyoucef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباً

الاوسمة



التمييز رقم 114 : بين الرهن الحيازي في العقار والرهن الحيازي في المنقول .

الرهن الحيازي في المنقول : عقد يلتزم به شخص ضامن لدين عليه أو على غيره أن يسلم إلى الدائن أو إلى أجنبي يعينه المتعاقدان شيئا يرتب عليه الدائن حقا عينيا يخول له حجز الشيء إلى أن يستوفي دينه وأن بتقدم على الدائنين العاديين والدائنين التاليين له في المرتبة في أن يتقاضى حقه من ثمن هذا الشيء في أي يد يكون .

شروطه:

- فيما يخص طرفا العقد : يكون طرفاه كاملي الأهلية كما يكون المدين مالكا للمنقول .
- فيما يخص الدين المضمون : الدين المضمون قد يكون مبلغا ماليا أو عملا أو حقا احتماليا أو حقا معلقا على شرط واقف.
- فيما يخص محل الرهن : يكون منقولا قابلا للتصرف فيه ويجوز التعامل فيه وقابل للحجز وحاضر فرهن المال المستقبلي باطل بطلانا مطلقا.

- الرهن الحيازي في المنقول عقد رضائي وليس عيني فالتسليم التزام فقط وليس ركنا
- رفع اليد عن الحيازة ليس نقلها في كل الحالات بل يمكن نقلها إلى شخص ثالث في حالة الإيداع وهو مفيد للدائن لأنه يعفيه من الاستلام والنفقات والمصاريف ومفيد للمدين لإنشاء عدة رهون.
- يشترط للاحتجاج به أن يحرر في ورقة ثابتة التاريخ لإعطاء الأولوية .

آثاره : يخول للدائن حق الحبس أي الامتناع عن رد الشيء طالما لم يستوفي حقه وله أن يبيعه بالمزاد العلني.

التزامات الدائن : رد الشيء بد الوفاء وبعد خصم المصاريف، المحافظة على الشيء عدم استعماله دون مقابل

التزامات المدين : تسليم الشيء، رد النفقات، ضمان سلامة ونفاذ الرهن، ضمان الهلاك الراجع لقوة قاهرة، لا يأتي بعمل ينقص قيمة الشيء المرهون.

شرط التملك : اتفاق يتضمن تمليك محل الرهن عند عدم الوفاء .

الشرط الممهد له : اتفاق يسمح للدائن بالبيع الودي دون اللجوء إلى القضاء والبيع بالمزاد العلني.

كلاهما باطل لمخالفتهما للنظام العام ويسري الحكم على كل الرهون، رغم بطلانهما إلا أن العقد يبقى صحيحا وان كان أحدهما هو الباعث من وراء التعاقد الرهن باطل بطلانا مطلقا لانعدام السبب.

الرهن الحيازي في العقار: عقد يتخلى بموجبه الراهن عن الحيازة والتمتع بالعقار لمصلحة الدائن ويسلمه إليه أو إلى شخص ثالث متفق عليه ويقوم الدائن باستلام الثمار مع الالتزام بخصمها من رأس المال وهو عقد شكلي وهنا يكمن الفرق الجوهري بينه وبين الرهن الحيازي في المنقول إذ يجب توثيقه كونه حق عقاري ويجب أن يكون العقار مملوكا للراهن وإلا كان باطلا ورهن ملك الغير قابل للإبطال.

آثاره : للدائن المرتهن حق الحبس والامتناع عن رد العقار كما له أن يحجزه ويبيعه بالمزاد العلني وشرط التملك عند عدم الوفاء والشرط الممهد له محظوران قانونا.

التزامات الراهن : التسليم، سلامة ونفاذ الرهن، ضمان الهلاك الراجع لخطأ او قوة قاهرة، رد المصاريف.

التزامات المرتهن : المحافظة على العقار، تسليم الشيء عند الوفاء، يمكن الاتفاق على الوفاء التدرجي
  رد مع اقتباس
youcef66dz
قديم 04-10-2011 ~ 10:29
youcef66dz غير متصل
افتراضي رد: جلسة قانونية للمراجعة و التمييز بين المفاهيم .
  مشاركة رقم 125
 
الصورة الرمزية لـ youcef66dz
 
عضو ممتاز
تاريخ الانتساب : Oct 2009
youcef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباًyoucef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباً

الاوسمة



التمييز رقم 115 : بين حق التقاضي والمرافعة أمام القضاء .

حق التقاضي: هو حق لكل فرد في الالتجاء إلى القضاء للحصول على احترام لحقوقه ,أو مصالحه المشروعة أو لصيانة هذه الحقوق , إلا أنه يشترط أن يكون ذا صفة وله مصلحة , ومتمتعا بأهليته القانونية .
أما المرافعة امام القضاء : فهي النيابة في الخصومة للدفاع امام القضاء , وقد أختص بها المشرع أشخاصا معينين موكلين لهذا الغرض وتتضمن المرافعة عرضا لوقائع الدعوى ومطالب المتقاضيين شفهيا أمام القضاة ,حينما تكون الدعوى صالحة للسماع , أو في شكل تبادل مذكرات خطية , وقد يترافع المتقاضي عن نفسه أو عمن يجيز له القانون المرافعة عنه ولكن في الأغلب يكون المترافع محاميا.
  رد مع اقتباس
youcef66dz
قديم 04-10-2011 ~ 10:32
youcef66dz غير متصل
افتراضي رد: جلسة قانونية للمراجعة و التمييز بين المفاهيم .
  مشاركة رقم 126
 
الصورة الرمزية لـ youcef66dz
 
عضو ممتاز
تاريخ الانتساب : Oct 2009
youcef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباًyoucef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباً

الاوسمة



التمييز رقم 116: بين العجلة والسرعة في نظر الدعوى .

العجلة: تتطلب وجود حالة الخطر أو الضرورة الماسة , والخوف من فوات الوقت , فينعقد الأختصاص لقاضي الأمور المستعجلة في نظر الدعوى وبالتالي فإن العجلة ليست وليدة تصرفات الفرقاء , ونتاج همتهم ,بل وليدة طبيعة الدعوى, كالخوف من الضرر الذي ينتج عن التأخير أو الضرر الذي لا يعوض . فالعجلة أذاً هي علة وجود القضاء المستعجل

أما السرعة في نظر الدعوى: فلا يتيح لقاضي الأمور المستعجلة أن ينظر بالدعوى لعدم اختصاصه , وإنما ينحصر الاختصاص في المحكمة المختصة موضوعيا التي تكتفي بناء على الطلب بتقصير المهل كما في دعاوى الأعسار واسترداد الحيازة مثلا
  رد مع اقتباس
youcef66dz
قديم 04-10-2011 ~ 10:34
youcef66dz غير متصل
افتراضي رد: جلسة قانونية للمراجعة و التمييز بين المفاهيم .
  مشاركة رقم 127
 
الصورة الرمزية لـ youcef66dz
 
عضو ممتاز
تاريخ الانتساب : Oct 2009
youcef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباًyoucef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباً

الاوسمة



التمييز رقم 117 : بين الدفع والدفاع .

الدفع : هو رد من جانب أحد أشخاص الدعوى المدنية , يقصد به مطالبة قانونية او قضائية , وهو بمعناه الواسع كل حجة أو وسيلة يتذرع بها أحد المتخاصمين وخاصة المدعى عليه ,كي تقضي المحكمة برد دعوى خصمه ,دون أن تبحث في اساس الدفاع وقد يقصد به التسويف والمماطلة بهدف كسب الوقت ....

أما الدفاع : هو ما يقدمه المدعى عليه او وكيله سواء شفاهة او كتابة من مذكرات ووثائق في الدعوى الجزائية بهدف إبعاد التهمة عنه او الفعل المنسوب إليه , والحكم ببراءته أو عدم مسؤوليته .
  رد مع اقتباس
youcef66dz
قديم 04-10-2011 ~ 10:38
youcef66dz غير متصل
افتراضي رد: جلسة قانونية للمراجعة و التمييز بين المفاهيم .
  مشاركة رقم 128
 
الصورة الرمزية لـ youcef66dz
 
عضو ممتاز
تاريخ الانتساب : Oct 2009
youcef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباًyoucef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباً

الاوسمة



التمييز رقم 118: التمييز بين القرض الحسن والقرض الربوي .

القرض لغة : هو القطع ، يقال : قرضه يقرضه قرضاً أي قطعه. و سمي المال المدفوع للمقترض قرضاً لأنه قطعة من مال المقرض ، و يسم أيضاً السلف .
وأما القرض اصطلاحاً: فهو تمليك مال مثلي لمن يلزمه رد مثله .

الترادف بين القرض والسلف والدَّيْن:

إن القرض والسلف كلمتان مترادفتان؛ فكما أن القرض يرد فيه المقترض بدل ما أخذ من المقرِض؛ فكذلك السلف.
أما الدَّيْن فهو عامٌّ؛ حيث إنه يطلق على القرض، والسَّلَم، وبيع الأعيان إلى أجل.
فهو عبارة عن ((كل معاملة كان أحد العوضين فيها نقداً، والآخر نسيئة)).
هذا، وإن القرض في أحكام الشريعة الإسلامية ينقسم إلى قسمين :

قرض حسن - وقرض ربوي .

أولاً : القرض الحسن .
هو ما يعطيه المقرض من المال إرفاقاً بالمقترض ليرد إليه مثله دون اشتراط زيادة، ويطلق هذا اللفظ كما جاء في القرآن على المال الذي ينفق على المحتاجين طلباً لثواب الآخرة

ثانياً : القرض الربوي .
إذا كان القرض بمعنى دفع المال إرفاقاً لمن ينتفع به ويرد مثله أو قيمته ، وكان الربا بمعنى تلك الزيادة المالية التي لا مقابل لها في معاوضة مال بمال تبيّن واضحاً أن القرض الربوي هو : القرض الذي يشترط فيه المقرض شيئاً زيادة على ما أقرض
  رد مع اقتباس
youcef66dz
قديم 04-10-2011 ~ 10:41
youcef66dz غير متصل
افتراضي رد: جلسة قانونية للمراجعة و التمييز بين المفاهيم .
  مشاركة رقم 129
 
الصورة الرمزية لـ youcef66dz
 
عضو ممتاز
تاريخ الانتساب : Oct 2009
youcef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباًyoucef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباً

الاوسمة



التمييز رقم 119 : القواعد القانونيه الآمرة والمكمله .

أولا القواعد الآمرة :

وهي التي تجبر الأفراد علي إتباع سلوك معين أو حظره دون أن يكون لهم الاتفاق علي ما يخالفها واستبعاد حكمها بينهم . ومثالها القواعد التي تجرم القتل والقواعد التي تمنع التعامل في المواد الحرمة أو غير المشروعة وهذه القواعد تمس كيان المجتمع ومصالحه الأساسية ، وهي قد تكون قواعد آمرة (كما تسمي ) وقد تكون ناهية .

ثانيا القواعد المكملة :

وهي التي تبيح للأفراد إما الأخذ بما جاء في حكمها وإما الاتفاق فيما بين الأطراف علي استبعاد ما تقضي بها - فهي لا تمثل قيودا علي حرية الأفراد حيث يجوز الاتفاق علي مخالفتها لأنها لا تمس مصالح المجتمع الأساسية – وتسمي في الفقه مفسرة ومكملة ومتممة - والنطاق الرحب لتلك القواعد هو مجال المعاملات المالية كتحديد وقت تسليم المبيع ومكان التسليم وطريقة الوفاء بالثمن ، - وكذلك القواعد التي تحدد نصيب الشركاء في الشركة من الربح والخسارة وطريقة توزيع الأرباح .

وهذه القواعد قواعد قانونية كاملة ويظهر الإلزام فيها عند عدم وجود اتفاق علي مخالفتها حيث يجب إتباعها وتطبيق أحكامها بل هي تلزم القاضي نفسه .
  رد مع اقتباس
youcef66dz
قديم 04-10-2011 ~ 10:44
youcef66dz غير متصل
افتراضي رد: جلسة قانونية للمراجعة و التمييز بين المفاهيم .
  مشاركة رقم 130
 
الصورة الرمزية لـ youcef66dz
 
عضو ممتاز
تاريخ الانتساب : Oct 2009
youcef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباًyoucef66dz سيحقق الشهرة بما فيه الكفاية قريباً

الاوسمة



التمييز رقم 120: بين آثار الوعد بالعقد قبل ظهور الرغبة , وبين آثاره بعد ظهور الرغبة .

1- قبل ظهور الرغبة : يلتزم الواعد بأن يبرم العقد الموعود به , بمجرد إفصاح الموعود له رغبته في ذلك , خلال المدة المتفق عليها , ( أما الموعود له فلا يلتزم بشيء ) . أي يترتب – قبل ظهور الرغبة – على الواعد التزام شخصي بأن يبرم العقد الموعود به متى رغب بذلك الموعود له ....

- هل تترتب آثار العقد الموعود به ؟

لا , فالوعد لا ينتج آثار العقد الموعود به , إذ أن هذا العقد لا ينشأ بمجرد الوعد .
إذا كان الوعد بالبيع , فإن هذا الوعد يرتب التزاماً على عاتق الواعد بإبرام عقد البيع بمجرد إفصاح الموعود له رغبته في الشراء , ولكنه لا يلزمه بنقل ملكية المبيع , ولا يلزم المشتري بدفع الثمن .

2- بعد ظهور الرغبة : إذا أفصح الموعود له عن رغبته في التعاقد , خلال الميعاد المتفق عليه , فإن العقد النهائي ( الموعود به ) ينعقد , وذلك من وقت إبداء الرغبة , لا من وقت الوعد .
وعلى هذا إذا أعلن الموعود له رغبته بالتعاقد وجب على الواعد أن يقوم بتنفيذ العقد النهائي , فإن نازع الواعد بصحة العقد أو امتنع عن تنفيذه , فإن الموعود له يلجأ إلى القضاء ويستصدر حكماً يقوم مقام العقد النهائي .
الوعد بالعقد هو عقد ابتدائي , أو تمهيدي .
العقد الموعود به هو عقد نهائي .
إن العقد النهائي يتم بمجرد ظهور الرغبة ... ولا حاجة لظهور قبول جديد أو رضا جديد من الواعد ... أو لا حاجة لقبول وإيجاب جديدين .
  رد مع اقتباس
إضافة رد

علامات

دالّة الموضوع
هام جدا ...

أدوات الموضوع
طريقة العرض
عادي عادي

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة للموضوع: جلسة قانونية للمراجعة و التمييز بين المفاهيم .
الموضوع الكاتب المجلس المشاركات المشاركة الأخيرة
شركات المساهمة والشركات ذات المسؤولية المحدودة houda القانون التجاري 12 22-01-2014 11:42
مجلة الأحكام العدلية المواد ( 1401 إلى 1500 ) youcef66dz مكتبة القوانين و التشريع 0 23-09-2011 05:10
مجلة الأحكام العدلية المواد ( 1301 إلى 1400 ) youcef66dz مكتبة القوانين و التشريع 0 23-09-2011 05:08
مجلة الأحكام العدلية المواد ( 901 إلى 1000 ) youcef66dz مكتبة القوانين و التشريع 0 23-09-2011 04:53
أركان جريمة السرقة youcef66dz القانون الجنائي 4 01-09-2011 07:53


اعلان نصي الرئيسية روابط نصية الحقوق روابط نصية العلوم القانونية روابط نصية LMD روابط نصية اعلان نصي

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 05:00.
Powered by vBulletin® Copyright ©2000-2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translated By alkahf©