للتسجيل اضغط هـنـا



حالات عدم جواز الطعن في المقررات القضائية حسب قانون الاجراءات المدنية والادارية

حالات عدم جواز الطعن في المقررات القضائية حسب قانون الإجراءات المدنية والإدارية بقلم الأستاذ غناي رمضان * [email protected]

إضافة رد
  #1  
قديم 13-11-2011, 09:10
غناي رمضان غناي رمضان غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 5
غناي رمضان will become famous soon enough
افتراضي حالات عدم جواز الطعن في المقررات القضائية حسب قانون الاجراءات المدنية والادارية

حالات عدم جواز الطعن في المقررات القضائية
حسب
قانون الإجراءات المدنية والإدارية


بقلم الأستاذ غناي رمضان *
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

ينبغي الإشارة في البداية بأن قانون الإجراءات المدنية والإدارية ( ق.إ.م.إ ) كرس في الفقرة الأخيرة من المادة الثامنة مفهوما واسعا لمصطلح الأحكام القضائية. جاء في هذه الفقرة : " يقصد بالأحكام القضائية في هذا القانون الأوامر والأحكام والقرارات القضائية ". تفاديا للإبهام والخلط بين إجراءات الطعن الخاصة بجميع الأنواع السالفة الذكر وتلك التي تتعلق بفئة الأحكام بصفة خاصة يفضل العارض استعمال مصطلح المقررات القضائية لكونه الأنسب والأقرب من المصطلح المكرس صوابا في النص الفرنسي LA DECISION . إن المشرع اضطر هو كذلك إلى ذكر جميع أنواع المقررات القضائية في نصوص كثيرة من نفس القانون بدلا من الالتزام باستعمال المصطلح المكرس من طرفه ولخير مثال التخصيص الذي تضمنته المادة 11 في أن " يجب أن تكون الأوامر الأحكام والقرارات مسببة ".
إذا كان الحل القضائي هو مبدئيا الأنجع والأقل تكلفة عن باقي الطرق الأخرى لحل النزاعات فإنه بالمقابل يتسم ببطيء الإجراءات واستغراق أوقات معتبرة للبت نهائيا في عموم الدعاوى ولاسيما الفاصلة منها في أصل الحق. هذه الخاصية السلبية تسيء لا محال إلى مصداقية العمل القضائي والى حقوق المتقاضين في آن واحد. لذا تسعى الأنظمة القانونية المختلفة إلى إيجاد صيغ وحلول إجرائية من شأنها ضمان حل النزاعات في أجال معقولة.
يقع على عاتق القاضي الجزائري واجب الفصل في الدعاوى " في أحسن الآجال " وهذا بصريح نص المادة العاشرة من القانون العضوي رقم 04-11 المتضمن القانون الأساسي للقضاء وكذلك بموجب نص المادة 03 فقرة 4 من قانون الإجراءات الجديد التي فضلت استعمال مصطلح الآجال المعقولة مؤكدة بأن " تفصل الجهات القضائية في الدعاوى المعروضة أمامها في أجال معقولة ".
بالإضافة إلى هذا التكريس ، اهتم المشرع بتسطير أحكام عديدة ومتنوعة في ق.إ.م.إ أراد منها القضاء على أسباب ظاهرة التماطل وبطأ الإجراءات. يتجلى هذا الاهتمام بوضوح في المقتضيات المخصصة لمعالجة بعض الأسباب المعروفة بأنها مصدر لهذه الظاهرة. من أهم هذه المقتضيات تلك التي كرس المشرع بموجبها عدم جواز الطعن في المقررات القضائية في حالات كثيرة ورد ذكرها على وجه الحصر في ق.إ.م.إ. هذا المنع مس جميع أنواع المقررات القضائية الأوامر الأحكام و القرارات القضائية كما أنه مس تقريبا جميع أنواع طرق الطعن العادية منها وغير العادية كما أنه تعلق بجميع الجهات القضائية العادية منها والإدارية ومس مختلف درجات التقاضي بما فيها جهات الطعن بالنقض.

إن اغلب حالات عدم جواز الطعن المكرسة في القانون الجديد لم تكن معروفة في قانون الإجراءات السابق كما أن بعض هذه الحالات يمثل موقفا مغايرا لما كان مقررا في القانون السابق. لذا ينبغي تشخيص جميع هذه الحالات ومعرفة طرق الطعن المرتبطة بها من أجل تفادي تقديم طعون قضائية هي غير جائزة قانونا. يفترض أن يكون المحامون أكثر حرصا من غيرهم من مسألة عدم جواز بعض الطعون وهذا لكونهم المكلفون قانونا بتقديم الطعون أمام جميع جهات القضاء الإداري وأمام جهات الاستئناف في القضاء العادي بالإضافة إلى جهتي الطعن بالنقض المحكمة العليا ومجلس الدولة .
إن القراءة المتأنية لقانون الإجراءات الجديد تسمح بتصنيف الحالات التي لا يجوز فيها الطعن القضائي إلى ثلاثة مجموعات: حالات لا يجوز فيها الطعن في جميع المقررات القضائية على السواء (أولا) حالات لا يقبل فيها الطعن في الأحكام والقرارات القضائية معا (ثانيا) ثم ختاما حالات عدم جواز الطعن في الأوامر بشكل خاص (ثالثا).
هل سوى المشرع بين القضاء العادي والقضاء الإداري في تكريسه لحالات عدم جواز الطعن في المقررات القضائية ؟ هل الطعون الممنوعة غير مجدية يمكن فعلا الاستغناء عنها دون هدر لحقوق المتقاضين ؟
يحاول صاحب هذه المساهمة إبراز بعض عناصر الإجابة على هذه التساؤلات.



أولا : حالات عدم جواز الطعن في جميع أنواع المقررات القضائية :

يمكن إحصاء مجموعة من الحالات لا يجوز فيها الطعن في الأوامر الأحكام والقرارات القضائية على السواء. تكتسي هذه الحالات أهمية كبيرة تستدعي تشخيصها حالة بحالة,


الحالة الأولى: عدم جواز الطعن في المقررات القضائية بعد انقضاء سنتين من تاريخ صدورها:

كرست المادة 314 عدم قبول أي طعن في المقررات القضائية الحضورية بعد انقضاء سنتين من تاريخ النطق بها حتى ولو لم تبلغ رسميا. يشترط أن تكون هذه المقررات قد فصلت في موضوع النزاع أو في " احد الدفوع الشكلية أو في الدفع بعدم القبول أو في أي دفع من الدفوع الأخرى التي تنهي الخصومة".
أكدت المادة 314 على أن المقررات القضائية الحضورية هذه تكتسب حجية الشيء المقضي به بعد انقضاء الأجل المحدد. استعملت هذه المادة مصطلح الأحكام الحضورية بالمعنى الواسع المكرس في المادة الثامنة المذكورة سابقا.
ليس هناك شك في أن المادة 314 تهدف معاقبة كل متقاضي متهاون أو راغب في المماطلة إلا أنها في المقابل قد تشكل خطرا على الحقوق لان اكتساب الأحكام قوة الشيء المقضي به بالكيفية المحددة في هذه المادة يعني أن هذه الأحكام ستلزم المتقاضين بما فصلت فيه من حقوق إخلالا بمبدأ التقاضي على درجتين وهذا لا على أساس امتناعهم طواعية عن الطعن بل فقط بفعل انقضاء سنتين من تاريخ صدور هذه المقررات وتفويت المتقاضي على نفسه لهذا الأجل إما نتيجة تهاون أو نسيان.
يلاحظ من جهة أخرى أن مثل هذه المقتضيات غير مكرسة في المادة الإدارية. كان على المشرع إدراج مضمون المادة 314 في الأحكام التمهيدية المشتركة أو الإحالة عليها في الكتاب المخصص للإجراءات المتبعة أمام جهات القضاء الإداري. في غياب ذلك يحق للمتقاضي ضد الإدارة الطعن في الأحكام الحضورية غير المبلغة له ولو بعد انقضاء سنتين من تاريخ صدورها والعكس تماما لا يحق للمتقاضي في القضاء العادي الطعن في هذه الأحكام بعد فوات السنتين المذكورتين. يمكن بكل بساطة وصف هذه الحالة بعدم المساواة أمام القانون وأمام القضاء.

الحالة الثانية: عدم جواز الطعن في المقررات الصادرة قبل الفصل في الموضوع :

لم يحتفظ القانون الجديد بالقاعدة المكرسة في المادة 106 من قانون الإجراءات المدنية القديم والمتمثلة في جواز استئناف الأحكام التمهيدية و عدم جواز استئناف الأحكام التحضيرية إلا مع الأحكام القطعية. في غياب تعريف المشرع لهذه الأحكام لم يكن من السهل التمييز بينهما حتى وإن كانت المحكمة العليا قد اجتهدت في وضع معيار واحد للتمييز بينهما تمثل في أن الأحكام التمهيدية تتضمن حكما مسبقا في موضوع الدعوى على عكس الأحكام التحضيرية.
وضع القانون الجديد حدا لهذا الوضع بتكريس قاعدة عدم جواز الطعن في كل من الأوامر الأحكام والقرارات القضائية الصادرة قبل الفصل في الموضوع. كما أنه قرر عدم جواز الطعن ليس فقط عن طريق الاستئناف بل كذلك عن طريق كل من المعارضة والنقض.
فعلا، كرست المادة 81 عدم قبول المعارضة في جميع المقررات القضائية التي " تأمر بإجراء من إجراءات التحقيق " كما قررت عدم قبول " استئنافها أو الطعن فيها بالنقض إلا مع الحكم الذي فصل في موضوع الدعوى ". أكدت المادة 145 من جهتها عدم جواز الطعن استئنافا وعن طريق النقض في الأحكام التي تتضمن تعيين خبير إلا مع الأحكام القطعية.
أحالت المادة 858 فيما يخص المنازعات الإدارية على مقتضيات المادة 145 كما أكدت المادة 952 عدم جواز الطعن عن طريق الاستئناف في " الأحكام الصادرة قبل الفصل في الموضوع " إلا مع استئناف الحكم الفاصل في موضوع الدعوى و " يتم الاستئناف بعريضة واحدة ".
هذه المقتضيات تستدعي إبداء الملاحظات التالية :
- أن المشرع تخلى عن استعمال مصطلح الأحكام القطعية لوصف الأحكام التي تفصل وتتصدى للموضوع مثلما كان مكرسا في المادتين 106 فقرة 1 و 2 و المادة 109 فقرة 5 من القانون القديم. ساد في ظل القانون السابق استعمال مصطلح الأحكام غير القطعية للدلالة على الأحكام المتعلقة بإجراءات التحقيق و بالتدابير المؤقتة.
- أن المادتين 81 و 145 من قانون الإجراءات المدنية والإدارية منعتا الطعن بالمعارضة الاستئناف والنقض في المقررات القضائية التي تتضمن الأمر " بإجراء من إجراءات التحقيق " . هذا يعني أن المقررات القضائية التي تتضمن الأمر بتدابير مؤقتة هي مستثنات ضمنيا من عدم جواز الطعن فيها. قد لا يكون هذا الاستثناء الضمني مقصودا من قبل المشرع بل قد يكون مجرد إغفال وسهو من قبل المشرع.
- أن المادة 952 قررت عدم جواز الطعن عن طريق الاستئناف في المقررات القضائية الصادرة " قبل الفصل في الموضوع ". هذا يعني أن عدم قابلية الطعن يخص على السواء المقررات القضائية الآمرة بإجراءات التحقيق وكذلك المتعلقة باتخاذ التدابير التحفظية.
هناك إذن اختلاف في مضمون هذه المواد وليس الأمر مجرد اختلاف في المصطلحات المستعملة.
- أن عدم جواز المعارضة في المقررات القضائية الغيابية الآمرة بإجراءات التحقيق هو أمر يتنافى ومبدأ الوجاهية في الإجراءات وقد يشكل هذا المنع خطرا على الحقوق وقد تهون الفوائد المرجوة من تقليص أجال التقاضي أمام المخاطر التي قد تتعرض لها الحقوق من جراء عدم جواز الطعن في مثل هذه المقررات القضائية.
- أن مقتضيات الكتاب الخامس المتعلقة بالإجراءات المتبعة أمام جهات القضاء الإداري لم تتضمن الإحالة على المادة 81 التي تمنع المعارضة في المقررات القضائية الصادرة قبل الفصل في الموضوع. اكتفت المادة 858 بالإحالة على المادة 145 المتعلقة بمنع الاستئناف و النقض في هذه المقررات القضائية إلا مع المقررات القطعية. يمكن الاستنتاج بأن المعارضة جائزة في هذه المقررات القضائية الصادرة قبل الفصل في الموضوع أمام جهات القضاء الإداري.

الحالة الثالثة : عدم قبول الطعن في المقررات القضائية المتعلقة بالتخلي الضم وفصل الدعوى إلى خصومتين :

كرست المادة 57 عدم قابلية أي طعن في المقررات القضائية القاضية في المادة المدنية بالتخلي بسبب وحدة الموضوع أو الارتباط, تقوم وحدة الموضوع حسب المادة 53 عندما يرفع نفس النزاع إلى جهتين قضائيتين من نفس الدرجة. يجب في هذه الحالة على آخر جهة رفعت أمامها الدعوى أن " تتخلى لصالح الجهة الأخرى إذا طلب احد الخصوم ذلك. " كما يجوز للقاضي أن يتخلى تلقائيا عندما يتيقن من وحدة الموضوع.
أما حالة الارتباط فهي تقوم عندما توجد " علاقة بين قضايا مرفوعة أمام تشكيلات مختلفة لنفس الجهة القضائية أو أمام جهات قضائية مختلفة " حسب المادة 55. تلتزم الجهة القضائية أو التشكيلة المحال عليهما حسب الحالات بحكم الإحالة ولا يمكنهما بدورهما التخلي لفائدة جهة أخرى. تنص المادة 57 على أن " الأحكام الصادرة بالتخلي بسبب وحدة الموضوع أو الارتباط ملزمة للجهة القضائية أو التشكيلة المحال إليها و هي غير قابلة لأي طعن ".
كرست المادة 209 عدم جواز أي طعن في المقررات القضائية التي يأمر فيها القاضي تلقائيا أو بناء على طلب الخصوم بـ :
- ضم الخصومات المرتبطة المعروضة أمامه والفصل فيها بحكم واحد طبقا للمادة 207.
- فصل الخصومة إلى خصومتين وأكثر ويفترض أن يتم الفصل في كل واحدة منها بحكم مستقل رغم سكوت المادة 208 في هذا الخصوص بشأن مصاريف تسجيل الدعوى.
يلاحظ بأن المواد 809 إلى 811 سمحت بالإحالة بسبب الارتباط وبموجب أوامر وليس بموجب أحكام في الحالتين الآتيتين:
- عندما تخطر المحكمة الإدارية بطلبات مستقلة يرجع اختصاص الفصل في البعض منها إليها والبعض الأخر إلى مجلس الدولة . تقوم المحكمة بإحالة " جميع الطلبات " أمام مجلس الدولة عملا بالمادة 809.
- عندما تخطر محكمتان إداريتان في آن واحد بطلبات مرتبطة تدخل في اختصاصهما الإقليمي " يرفع رئيسا المحكمتين تلك الطلبات إلى رئيس مجلس الدولة ". ويخطر كل رئيس محكمة الرئيس الآخر بأمر الإحالة. يفصل رئيس مجلس الدولة بموجب أمر في " الارتباط إن وجد ويحدد المحكمة أو المحاكم المختصة للفصل في الطلبات " عملا بالمادة 811 فقرة أخيرة.

نصت المادة 812 على أنه في حالة الإحالة يستوجب " إرجاء الفصل في الخصومة " كما نصت على أن أوامر الإحالة في الحالتين السالفتين هي غير قابلة لأي طعن. يفهم ضمنيا أن الأمر الصادر عن رئيس مجلس الدولة هو غير معني بعدم جواز الطعن فيه.

الحالة الرابعة : عدم قبول الطعن في المقررات القضائية الفاصلة في الاعتراض على النفاذ المعجل

كرست المادة 326 أمام القضاء العادي عدم جواز أي طعن في المقررات القضائية الفاصلة في الاعتراض على النفاذ المعجل. بالإضافة إلى الحالات التي يضفي فيها القانون صفة النفاذ المعجل على بعض الأحكام تسمح المادة 324 بأن " يؤمر بالنفاذ المعجل رغم المعارضة أو الاستئناف عند طلبه في جميع الحالات التي يحكم فيها بناء على عقد رسمي أو وعد معترف به أو حكم سابق حائز لقوة الشيء المقضي به أو في مادة النفقة أو منح مسكن الزوجية لمن أسندت له الحضانة "
يجوز الاعتراض على النفاذ المعجل إما أمام الجهة القضائية الناظرة في الاستئناف أو في المعارضة أو " عن طريق الاستعجال " في حالة ما إذا كان النفاذ المعجل يرتب أثارا " بالغة " أو " يتعذر استدراكها " عملا بنص المادة 324. كما يشترط لقبول دعوى الاعتراض على النفاذ المعجل أن يكون الحكم الآمر بها محل استئناف أو معارضة.
كرست المادة 326 " عدم قبول أي طعن في الأحكام الفاصلة في الاعتراض على النفاذ المعجل ". المقصود بالأحكام في هذه المادة الأوامر الاستعجالية الفاصلة في الاعتراض والأحكام الصادرة عن جهة المعارضة الفاصلة في الاعتراض وكذلك القرارات الصادرة عن جهة الاستئناف الفاصلة في الاعتراض. كل هذه المقررات القضائية هي غير قابلة لأي طعن.
ينبغي التنبيه بأن الأحكام الصادرة عن المحاكم الإدارية هي نافذة بقوة القانون عندما تكون حضورية لأنه ليس للاستئناف أثر موقف للتنفيذ عكس المعارضة التي أصبحت توقف تنفيذ الأحكام المعارض فيها عملا بالمادة 955. نظرا لهذه الخصوصية منح المشرع لمجلس الدولة بموجب المادتين 913 و 914 صلاحية الأمر بوقف تنفيذ الأحكام الصادرة عن المحاكم الإدارية بشرط أن تكون هذه الأحكام محل استئناف قائم وان تبدو أوجه الاستئناف المثارة جدية من شانها أن تؤدي إلى إلغاء الحكم المستأنف أو أن يكون من شأن التنفيذ أن يعرض المستأنف إلى " خسارة مالية مؤكدة لا يمكن تداركها ".

الحالة الخامسة :عدم قبول الطعن في المقررات القضائية المتعلقة بتصحيح الأخطاء المادية

تستطيع الجهات القضائية التي أصدرت المقررات القضائية ولو بعد اكتسابها قوة الشيء المقضي به أن تصحح الأخطاء أو الإغفالات الواردة بها بناء على طلب الخصوم أو النيابة العامة. عندما تكون المقررات القضائية موضوع التصحيح حائزة لقوة الشيء المقضي به تكون المقررات القضائية المتعلقة بالتصحيح غير قابلة لأي طعن عملا بالمادة 892 فقرة 2 في المادة الإدارية في حين تكون المقررات القضائية المتعلقة بالتصحيح في القضاء العادي قابلة للطعن بالنقض عملا بالمادة 286 فقرة 5.
لماذا هذا الاختلاف في معالجة المشرع لنفس المسألة القانونية. لابد من تدارك مثل هذا التعارض الذي لا جدوى منه ولا مبرر له سوى التقليل من دور وأهمية مجلس الدولة كجهة طعن بالنقض.
للتذكير وعلى خلاف ما جاء به القانون الجديد لم يكن بإمكان تصحيح الأخطاء المادية طبقا لنص المادة 294 من قانون الإجراءات المدنية السابق إلا في القرارات القضائية الصادرة عن المحكمة العليا ومجلس الدولة دون القرارات الصادرة عن المجالس القضائية والأحكام و الأوامر لكن هذا لم يمنع اجتهاد المحاكم والمجالس القضائية لإقرار اختصاصهم للفصل في دعاوى تصحيح الأخطاء المادية.
تجدر الإشارة بأن اجتهاد مجلس الدولة لم يستقر بصفة قاطعة على تحديد حالات الخطأ المادي إذ أنه اعتاد رفض تصحيح الخطأ في القانون وتطبيقه من جهة وأخذ بالسهو عن الفصل في الطلبات كوجه لقبول تصحيح الأخطاء المادية من جهة أخرى.



ثانيا: حالات عدم جواز الطعن في الأحكام والقرارات القضائية

يمكن إحصاء مجموعة من الحالات التي لا يجوز الطعن فيها في الأحكام والقرارات القضائية دون الأوامر.

الحالة الأولى : عدم جواز الطعن بالنقض في الأحكام الابتدائية :

كرست المادة 349 عدم قبول الطعن بالنقض في الأحكام إلا إذا كانت صادرة في آخر درجة وأن تكون قد فصلت في موضوع النزاع أو فصلت في احد الدفوع (م 350).
هذا يعني أن الأحكام الابتدائية هي غير قابلة للطعن بالنقض حتى ولو صارت نهائية لعدم استئنافها في الآجال القانونية. والعكس تكون الأحكام الصادرة في أخر درجة قابلة للطعن بالنقض إذا فصلت في الموضوع أو في أحد الدفوع أما إذا لم تفصل في الموضوع أو في أحد الدفوع فلا يتم الطعن فيها بالنقض إلا بمناسبة الطعن في الأحكام الفاصلة في الموضوع طبقا للمادة 351.
لم يتضمن قانون الإجراءات الجديد نصوصا مماثلة تتعلق بعدم جواز الطعن بالنقض في مثل هذه الأحكام في المادة الإدارية لكن بالرجوع إلى القانون العضوي 98-01 المتعلق بتنظيم مجلس الدولة يتبين بأن المادة 11 في صياغتها العربية أجازت الطعن بالنقض في " القرارات النهائية " وقرارات مجلس المحاسبة. استعمال مصطلح " القرارات النهائية " سواء في نص المادة 11 السالفة الذكر أو في الاجتهاد القضائي هو استعمال غير سليم لأن المقصود هو القرارات الصادرة في آخر درجة مثلما هو مكرس في النص الفرنسي باستعمال مصطلح En dernier ressort ومثلما هو مؤكد في الاجتهاد القضائي. جاء في القرار رقم 005942 " مجلس الدولة غير مختص للفصل في الطعن ضد القرارات الصادرة عن الغرفة الإدارية للمجلس ومن ثم فإن ... الطعن بالنقض غير مقبول شكلا "
لعل من اغرب القرارات التي أخذت بعدم جواز الطعن بالنقض في الأحكام الابتدائية قرار صدر عن مجلس الدولة جاء فيه : " وحيث أن المادة 11 من القانون رقم 98/01 المشار إليه أعلاه حددت على سبيل الحصر الحالات التي يجوز فيها الطعن بالنقض ضد القرارات الصادرة عن الجهات القضائية الإدارية و هي الحالات التي يصدر فيها قرارات الهيئات الإدارية بصفة نهائية أي في ظل القانون رقم 98/01 المؤرخ في 30 ماي 1998 من طرف محاكم الاستئناف الإدارية التي لم تنشأ بعد." يتمثل وجه الغرابة في كون مجلس الدولة هو نفسه جهة الاستئناف في المادة الإدارية طبقا للقانون العضوي 98-01 وأن هذا القانون لم يتضمن ولم يشر إطلاقا إلى إنشاء محاكم استئناف وكيف يمكنه ذلك وقد جاء لينظم مجلس الدولة بصفته جهة استئناف أساسا وجهة أول وآخر درجة للتقاضي في بعض المنازعات وأخيرا جهة طعن بالنقض في حالات معينة.
ينبغي الإشارة بأن بعض قرارات مجلس الدولة يتحدث عن وجود اجتهاد مفاده اعتبار الطعن بالنقض المرفوع في القرارات الصادرة ابتدائيا عن المجالس القضائية بمثابة طعن عن طريق الاستئناف. جاء في القرار رقم 8985 المؤرخ في 15-10-2004 ما يلي " أن المادة 11 ... تذكر أنه يفصل مجلس الدولة في الطعون بالنقض في قرارات الجهات القضائية الإدارية الصادرة نهائيا وكذا في قرارات مجلس المحاسبة . حيث أن القرار المراد الطعن فيه بالنقض قرار حضوري وابتدائي جاء من قبل جهة قضائية إدارية صادرة بصفة ابتدائية . لكن حيث أن الاجتهاد القضائي لدى مجلس الدولة مكن قضاة هذا المجلس باعتبار إلتماس طعن بالنقض المقدم كاستئناف ، والنظر فيه ، فإنه يتعين قبوله كاستئناف " .

إذا كان الهدف من الطعن بالنقض هو رقابة مشروعية الأحكام المطعون فيها فإنه لا وجود لآي مبرر منطقي يقصي الأحكام الابتدائية من رقابة النقض عندما تصير نهائية لعدم استئنافها سواء صدرت هذه الأحكام عن المحاكم العادية أو المحاكم الإدارية. من شأن هذا الإقصاء التقليل من وظيفة التقويم المكلفة بها جهات الطعن بالنقض بموجب أحكام الدستور.


الحالة الثانية : عدم جواز الطعن بالتماس إعادة النظر في الأحكام الصادرة عن المحاكم الإدارية وقرارات المحكمة العليا القاضية برفض أو عدم قبول الطعن :

جاء في المادة 966 ما يلي : " لا يجوز الطعن بالتماس إعادة النظر إلا في القرارات الصادرة عن مجلس الدولة ". القرارات الفاصلة في دعوى الالتماس هي غير قابلة للطعن بالتماس جديد عملا بالمادة 969.
يستخلص ضمنيا بأن الطعن بالتماس إعادة النظر في الأحكام الصادرة عن المحاكم الإدارية هو غير مقبول وهذا عكس المادة 390 التي أجازت هذا الطعن في الأوامر الأحكام والقرارات القضائية في القضاء العادي بشرط أن تكون قد فصلت في الموضوع وحائزة لقوة الشيء المقضي به.
جاء في المادة 375 انه " في حالة رفض الطعن بالنقض أو عدم قبوله لا يجوز للطاعن ... أن يطعن فيه بالتماس إعادة النظر " و هذا عكس ما هو مقرر بالنسبة لقرارات مجلس الدولة طبقا للمادة 966.
حدد القانون حالتين لقبول دعوى التماس إعادة النظر في المادة 392 بالنسبة للقضاء العادي وفي المادة 967 بالنسبة للقضاء الإداري. يتبين مع الأسف من الاطلاع على مضمون هذين المادتين وجود اختلاف في تسمية الأسباب بين حالتي الالتمس قي القضاء العادي و حالتي الالتماس في القضاء الإداري. الكلمات المسطرة داخل الجدول التالي تبين بوضوح أوجه الاختلاف :

المـــادة 392 (القضاء العادي) المـــادة967 (القضاء الإداري)
الفقرة الأولى إذا بني الحكم أو القرار أو الأمر على شهادة شهود أو على وثائق اعترف بتزويرها أو ثبت قضائيا تزويرها بعد صدور ذلك الحكم أو القرار أو الأمر وحيازته قوة الشيء المقضي به. إذا اكتشف أن القرار قد صدر بناء على وثائق مزورة قدمت لأول مرة أمام مجلس الدولة.
الفقرة الثانية إذا اكتشفت بعد صدور الحكم أو القرار أو الأمر الحائز لقوة الشيء المقضي به أوراق حاسمة في الدعوى كانت محتجزة عمدا لدى احد الخصوم. إذا حكم على خصم بسبب عدم تقديم وثيقة قاطعة كانت محتجزة عند الخصم.

أقل ما يمكن وصف به هذا الوضع أنه صورة لعدم الانسجام والتعارض الصريح بين نصوص القانون الواحد وكأن إعداد الإجراءات المدنية والإجراءات الإدارية تم من قبل فرق عمل مختلفة لا صلة بينها ولا تنسيق أو كأن مثل هذه الاختلافات هو أمر مبرر تقتضيه خصوصيات تميز كل نوع من الإجراءات و هذا ما لا يستقيم.

الحالة الثالثة : عدم جواز الطعن بالمعارضة في قرارات المحكمة العليا :

كرست المادة 379 عدم جواز المعارضة في قرارات المحكمة العليا على عكس المادة 958 التي تجيز المعارضة في قرارات مجلس الدولة. كما لا تصح المعارضة على معارضة في المادة المدنية ( م 331). هذا المنع غير وارد في المادة الإدارية وعلى القضاء أن يجتهد في هذا الخصوص لسد ما أغفله المشرع.
إذا تم التسليم بصحة عدم جواز معارضة القرارات الصادرة عن المحكمة العليا لدى فصلها في الطعون بالنقض لكون هذه القرارات تتعلق برقابة مدى التطبيق السليم للقانون و لكون المعارضة لا تغير مبدئيا من رقابة المشروعية التي تمارسها المحكمة العليا عن طريق الطعن بالنقض فإنه من غير المعقول تمديد هذا المنع إلى القرارات الصادرة غيابيا عن المحكمة العليا بصفتها أول درجة للتقاضي. المنع في مثل هذه الحالات يعتبر إخلالا بمبدأ الوجاهية و حق الدفاع.
كذلك لا يعقل أن تستثنى من المعارضة القرارات الغيابية الصادرة عن المحكمة العليا تطبيقا لمقتضيات المادة 365 فقرة 02 التي تسمح للمحكمة العليا بان تنقض القرارات القضائية المطعون فيها بدون إحالة مع الفصل في النزاع نهائيا عندما " يكون قضاة الموضوع قد عاينوا وقدروا الوقائع بكيفية تسمح للمحكمة العليا أن تطبق القاعدة القانونية الملائمة".
ليس من العدل ولا من الإنصاف تحصين القرارات القضائية الغيابية الفاصلة في الموضوع من الطعن بالمعارضة وإلزام الأطراف الغائبة بما فصلت فيه من حقوق دون تمكينهم من الدفاع عن مصالحهم.


ثالثا : حالات عدم جواز الطعن في الأوامر


للتذكير الأوامر نوعان : أوامر صادرة عن جهات قضاء الاستعجال و أوامر صادرة عن رؤساء الجهات القضائية ممارسين لاختصاص ولائي لا يشترط وجاهية في الإجراءات منها الأوامر على العرائض وأوامر الأداء.
تمس حالات عدم جواز الطعن القضائي الأوامر بمختلف أنواعها. من هذه الحالات يمكن ذكر ما يأتي :

الحالة الأولى : عدم قابلية أي طعن في الأوامر المتعلقة برد القضاة :

الأوامر والقرارات الفاصلة في طلب رد القضاة هي غير قابلة لأي طعن عملا بنص المادة 242 فقرة 8. أجازت المادة 241 طلب رد قضاة الحكم عندما تتوفر حالة من الحالات الثمانية المعددة في هذه المادة. تفصل غرفة المشورة المكونة من رئيس المجلس ورئيسي غرفة على الأقل في طلب رد قضاة المحكمة بينما تفصل غرفة المشورة المكونة من الرئيس الأول للمحكمة العليا ورئيسي غرفة على الأقل في طلبات رد قضاة المجلس في حين تتكون غرفة المشورة من الرئيس الأول للمحكمة العليا بمساعدة رؤساء الغرف عندما يتعلق طلب الرد بقضاة المحكمة العليا. يوجه طلب الرد إلى رئيس الجهة القضائية التي ينتمي إليها القاضي المطلوب رده. في حالة رفض القاضي التنحي عن النظر في القضية يحيل رئيس الجهة طلب الرد إلى رئيس الجهة القضائية الأعلى مباشرة. يمتنع القاضي المطلوب رده وجوبا عن الفصل في القضية إلى حين الفصل في طلب الرد مع اعتبار صحيحة كل الإجراءات المتخذة قبل تبليغ طلب الرد للقاضي المعني. .
منحت الفقرة السابعة من المادة 242 رئيس المحكمة سلطة الفصل في طلبات رد مساعدي القضاة بموجب أوامر. هذا ما يفسر أن الفقرة الثامنة من نفس المادة قررت عدم قبول أي طعن في الأوامر والقرارات الفاصلة في طلبات الرد. يلاحظ عدم ذكر الأحكام بسبب أن القانون لا يتضمن أي حالة يتم الفصل في طلبات الرد بموجب أحكام.
ينبغي الإشارة بأن مقتضيات القانون المتعلقة برد القضاة الإداريين لم تكرس عدم جواز الطعن في الأوامر المعنية مثلما هو الأمر بالنسبة للأوامر المتعلقة برد القضاة العاديين. كما أن المادة 878 كرست وجوب ذكر حالات الرد المنصوص عليها في المادة 241 في الطلب المتعلق برد القضاة الإداريين وهذا تحت طائلة عدم القبول. هذا الشرط لم يرد بخصوص طلبات رد القضاة العاديين.
من أغرب ما تضمنه القانون الجديد أن الفقرة الرابعة من المادة 882 أحالت إلى تطبيق المادة 244 عندما يتعلق الأمر برد قضاة مجلس الدولة, المادة المحال عليها تمنح اختصاص الفصل في طلبات الرد إلى غرفة المشورة المكونة من الرئيس الأول للمحكمة العليا بمساعدة رؤساء الغرف. لا ينبغي الاعتقاد بأن المقصود من هذه الإحالة هو إقرار اختصاص المحكمة العليا للبت في طلبات رد قضاة مجلس الدولة لان هذا الأمر يتعارض ومقتضيات نظام الازدواجية القضائية. المقصود هو تطبيق الإجراءات المحددة في هذه المادة أمام مجلس الدولة.

الحالة الثانية: عدم قابلية أي طعن في أوامر الإحالة بسبب الشبهة المشروعة:

يحق لكل متقاضي طبقا للمادة 250 تقديم طلب الإحالة بسبب الشبهة المشروعة عندما يتشكك في حياد الجهة القضائية المطروحة أمامها دعواه. يفصل رئيس الجهة القضائية المعنية في هذا الطلب في ظرف ثمانية أيام إما بتعيين تشكيلة جديدة وإما برفع الطلب إلى رئيس الجهة القضائية الأعلى مباشرة من أجل تحديد جهة الإحالة. يكون الأمر في جميع الحالات غير قابل لأي طعن طبقا للفقرة الثالثة من المادة السالفة الذكر.
للإشارة لم يكرس القانون عدم جواز الطعن في القرارات التي تصدرها الجهة القضائية الأعلى مباشرة سواء قضت بالإحالة أو برفضها. تفصل غرفة المشورة في طلبات الإحالة في غضون شهر واحد وبدون استدعاء الخصوم. ليس لتقديم طلب تنحية الجهات القضائية أثر موقف لإجراءات الخصومة القائمة.
ينبغي الإشارة من جهة أخرى بأن المشرع اغفل تنظيم تنحية الجهات القضائية الإدارية إذ لا يوجد أي نص يسمح بطلب التنحية والإحالة بسبب الشبهة المشروعة. هذا سهو كبير الأهمية ينبغي على المشرع تداركه في اقرب الآجال تكريسا لمبدأ المساواة أمام القانون وأمام القضاء المضمونتين دستوريا. لا يعقل أن لا تكون جهات القضاء الإداري كغيرها من الجهات القضائية محايدة في بعض الأحيان كما لا ينبغي اعتبار الأخذ بتنحية جهات القضاء الإداري كإقرار لانحياز القاضي الإداري بصفة عامة لأشخاص القانون العام.

الحالة الثالثة : عدم جواز المعارضة في الأوامر:

يستخلص ضمنيا من مقتضيات القانون الجديد عدم جواز المعارضة مبدئيا في الأوامر ذلك أن المادتين 327 (في القضاء العادي) و953 (في القضاء الإداري) كرستا حق المعارضة في الأحكام والقرارات القضائية الغيابية فقط دون الإشارة إلى الأوامر. إلا أنه خروجا على هذا المبدأ تجوز المعارضة في الأوامر الاستعجالية الغيابية عندما تكون صادرة في آخر درجة عملا بالمادة 304 فقرة 02. يمكن تصور مثل هذه الأوامر الاستعجالية في حالة تكريسها بموجب نصوص قانونية خاصة لان جهات قضاء الاستعجال تفصل في المنازعات بموجب أوامر قابلة للاستئناف في جميع الحالات حسب قانون الإجراءات المدنية والإدارية. جهات قضاء الاستعجال غير مختصة كآخر درجة لاستحالة تطبيق معيار قيمة النزاع المأخوذ به في المادة 33 انطلاقا من طابع التأقيت لأوامر الاستعجال وعدم مساسها بأصل الحق. قد يكون قاضي الاستعجال على مستوى المحاكم مختصا إنتهاءا أي في آخر درجة بناء على نصوص قانونية خاصة. تكون أوامره الغيابية في هذه الحالة قابلة للمعارضة عملا بالمادة 304.

الحالة الرابعة : عدم قابلية أي طعن في بعض الأوامر الاستعجالية والأوامر على العرائض في المادة الإدارية:

كرست المادة 936 عدم قابلية أي طعن في الأوامر التالية:
1 - أوامر الاستعجال الإداري المتخذة عملا بالمادة 919. هذه المادة منحت قاضي الاستعجال سلطة الأمر بوقف تنفيذ القرارات الإدارية أو وقف أثار معينة منها متى توفرت الشروط التالية : أن تكون هذه القرارات محل دعوى إلغاء كلي أو جزئي أن يتحقق قاضي الاستعجال من وجود " وجه خاص من شانه إحداث شك جدي حول مشروعية القرار " و بطبيعة الحال أن يتوفر شرط الاستعجال. هذه الأوامر أصبحت غير قابلة لأي طعن طبقا للمادة 936.
ينبغي الإشارة بأن اجتهاد مجلس الدولة استقر في ضل ق.إ.م على عدم اختصاص قاضي الاستعجال للفصل في دعاوى وقف تنفيذ القرارات الإدارية التي يختص بها قاضي الموضوع عملا بنص المادة 170 فقرة11. تم تكريس هذا الاجتهاد بموجب قرار صادر عن الغرف المجتمعة بتاريخ 07-06-2004. جاء في هذا القرار: " أن الهيئة التي لها صلاحية الفصل في طلب وقف التنفيذ هي الغرفة الإدارية بالمجلس القضائي بتشكيلتها الجماعية ولا يمكن في أي حال من الأحوال لقاضي الاستعجال أن يقرر بمفرده "

2 - الأوامر على العرائض المتخذة عملا بالمادة 921 و التي تتضمن " في حالة الاستعجال القصوى " أمر قاضي الاستعجال " بكل التدابير الضرورية الأخرى ... ولو في غياب القرار الإداري المسبق ". سمحت الفقرة الثانية من هذه المادة بأن يأمر قاضي الاستعجال بوقف تنفيذ القرارات الإدارية في حالة التعدي الاستيلاء والغلق الإداري بموجب أوامر على عرائض حسبما يبدو لان موضوع هذه المادة يتعلق بالأوامر على العرائض بشكل خاص. إذا ما صدق هذا التفسير فإن دور قاضي الاستعجال الإداري سيرتقي إلى مستوى عال من الأهمية لم يعرف له مثيل بشأن صون وحماية حقوق وحريات الناس. منح المشرع فرصة كبيرة للقاضي الإداري من أجل تجسيد دعائم دولة الحق والقانون واعتباره قاضي الحقوق والحريات وليس قاضي الإدارة بالمعنى المجازى وغيره.
3 – الأوامر المتخذة عملا بالمادة 922 من طرف قاضي الاستعجال الإداري والتي بموجبها يعدل أو يضع حدا للتدابير التي سبق له اتخاذها. لم تبين هذه المادة ما إذا كانت هذه الأوامر قضائية أم على ذيل عرائض. عملا بمبدأ توازي الأشكال يمكن القول بأن هذه الأوامر نوعان حسب طبيعة الأوامر التي قررت التدابير. فإذا تم اتخاذ هذه التدابير طبقا لمقتضيات المادتين 919 و 920 فإن الأوامر المعدلة لهذه التدابير ينبغي أن تكتسي نفس الطبيعة القانونية أي أوامر استعجالية. أما إذا تم اتخاذ هذه التدابير تطبيقا لمقتضيات المادة 921 فإن الأوامر المعدلة ستكون من صنف الأوامر على العرائض. مهما اختلفت طبيعة الأوامر المعدلة للتدابير هي غير قابلة لأي طعن عملا بالمادة 936.
ينبغي التنبيه بأن أوامر الاستعجال الإداري المتخذة عملا بالمادة 920 هي قابلة للاستئناف في اجل 15 يوما طبقا للمادة 937. تتضمن هذه الفئة من الأوامر اتخاذ " التدابير الضرورية للمحافظة على الحريات الأساسية المنتهكة من الأشخاص المعنوية العامة ... متى كانت هذه الانتهاكات تشكل مساسا خطيرا وغير مشروع بتلك الحريات ". ألزمت الفقرة الثانية من المادة 920 قاضي الاستعجال بالفصل في هذه الدعاوى في أجل 48 ساعة و أن يفصل مجلس الدولة في الاستئناف في نفس الأجل.

الحالة الخامسة : عدم قبول الطعن في أوامر المصادقة على محضر اتفاق الوسيط :

كرست المادة 1006 من القانون عدم جواز الطعن في الأمر الذي يصادق القاضي بموجبه على محضر اتفاق أطراف الخصومة المحرر من طرف الوسيط والممضي من طرفه ومن الخصوم. يتضمن هذا المحضر محتوى الاتفاق الذي حصل أمام الوسيط المكلف من طرف المحكمة بموافقة أطراف الخصومة من اجل محاولة التوفيق بينهم وتمكينهم من إيجاد حل للنزاع في ظرف ثلاثة أشهر قابلة للتجديد مرة واحدة بموافقة الأطراف المتنازعة. يتضمن أمر تعيين الوسيط تاريخ رجوع القضية أمام المحكمة. تنتهي الوساطة بانجاز المهمة وتحرير محضر الاتفاق الذي يصادق عليه القاضي بموجب أمر غير قابل للطعن وقد تنتهي الوساطة قبل انجاز المهمة وفي أي وقت من طرف القاضي تلقائيا أو بناء على طلب الوسيط أو الخصوم. يأمر القاضي بإنهاء الوساطة عندما يتيقن من استحالة سيرها الحسن.
يلاحظ أن القانون لم يمنع الطعن في الأوامر المتعلقة بتعيين الوسيط أو بإنهاء الوساطة مسبقا بل قرر عدم جواز الطعن في أوامر المصادقة على محضر الاتفاق فقط.
الوساطة ليست في الحقيقة حلا بديلا للدعوى القضائية بل هي إجراء من إجراءاتها فهي تتم بناء على اقتراح وجوبي من طرف القاضي ويتم تعيين الوسيط بموجب أمر من المحكمة وتنتهي بأمر المصادقة على محضر الاتفاق أو بأمر إنهاء الوساطة قبل أوانها وأنه في جميع الحالات ينبغي الرجوع أمام المحكمة بتاريخ الجلسة المحدد في أمر تعيين الوسيط.
إن الإشكال المطروح يتعلق بمصير الدعوى المرفوعة. يبدو أنها لا تنتهي بصدور حكم يصادق على محضر الاتفاق لان المادة 1004 أضفت على محضر الاتفاق صفة السند التنفيذي بمجرد مصادقة القاضي عليه بموجب أمر غير قابل لأي طعن وليس بموجب حكم. كما أن الإشكال يتمثل من جهة أخرى في معرفة سلطة القاضي في المصادقة على محضر الوسيط. هل يمتنع عن رقابة مضمون الاتفاق. هل يحق للقاضي رفض الاتفاق لكونه مخالفا للقواعد القانونية الآمرة. أم أنه ملزم بالمصادقة على محضر الاتفاق بدون حق رقابة مدى رعاية مقتضيات القانون.

الحالة السادسة : الأوامر الفاصلة في رد المحكمين:

أجازت المادة 1016 رد المحكمين في ثلاثة حالات إذا تبين عدم كفاءتهم أو تحقق سبب من أسباب الرد المنصوص عليها في اتفاق التحكيم وأخيرا عند وجود شبهة مشروعة تعيب استقلاليتهم لسبب من الأسباب كوجود مصلحة أو علاقة اقتصادية أو عائلية مباشرة أو غير مباشرة.
لا يحق للطرف الذي عين أو شارك في تعيين المحكم أن يطلب رده إلا لأسباب وصلت إلى علمه بعد التعيين. يتدخل القاضي بناء على طلب من يهمه التعجيل عندما لا يكرس اتفاق التحكيم إجراءات خاصة لتسوية النزاع. يفصل القاضي في طلب الرد بأمر غير قابل لأي طعن عملا بالمادة 1016 فقرة أخيرة.

الحالة السابعة : عدم جواز الطعن في أوامر رفض طلب أوامر الأداء :

كرس القانون أربعة مواد من 306 إلى 309 عنيت بتنظيم نظام أوامر الأداء. سمح القانون للدائن بدين من النقود مستحق وحال الأداء معين المقدار وثابت بالكتابة أن يلتمس استصدار أمر أداء ضد مدينه. أمر الأداء يكتسب قوة الشيء المقضي ويمهر بالصيغة التنفيذية إذا لم يعترض عليه المدين في غضون 15 يوما تسري من تاريخ تبليغه بالأمر.
يحق للقاضي أن يرفض بموجب أمر طلب استصدار أمر الأداء, أمر الرفض هو طبقا للمادة 307 فقرة 03 غير قابل لآي طعن.
قد تشكل أوامر الأداء خطرا على الحقوق في حالة تبليغها عن طريق البريد للمدين الذي لا يجيد القراءة ولا ينتبه إلى مهلة الاعتراض. وقد يستمد الخطر من طبيعة العقود المثبتة للدين. كانت المادة 174 وما يليه من ق.إ.م تشترط لقبول طلب أمر الأداء أن يكون الدين مكرسا في سند تنفيذي في حين أن المقتضيات الجديدة وسعت من وسائل إثبات الدين معترفة بالكتابة العرفية المتضمنة الاعتراف بدين أو التعهد بالوفاء أو حتى فاتورة مؤشر عليه من طرف المدين.
صحيح أن الاعتراض في الأجل القانوني يوقف تنفيذ أمر الأداء وصحيح أن أمر الأداء يسقط و لا يرتب أي اثر إذا لم يمهر بالصيغة التنفيذية خلال سنة من تاريخ صدوره ولكن رغم كل هذه الضمانات يمكن أن تشكل أوامر الأداء خطرا على الحقوق لأنها تتخذ في غير مواجهة المدين.

خاتمة :
إذا كان هدف المشرع من إقرار عدم جواز الطعن في بعض المقررات القضائية هو تقليص آجال التقاضي والقضاء على ظاهرة المماطلة في الإجراءات فإنه ينبغي أن لا يكون هذا السعي على حساب الحقوق لان الأشكال الإجرائية والطعون القضائية بشكل خاص هي في الأصل مقررة لمصلحة المتقاضين ومن أجل تحقيق العدل.
إن مبدئي المساواة أمام القانون وأمام القضاء مكرسان دستوريا وعليه لا يمكن للمشرع مخالفتهما بتكريس عدم مساواة المتقاضين في ممارسة بعض طرق الطعن في القضاء العادي و في القضاء الإداري. لو أن قانون الإجراءات المدنية والإدارية صدر في شكل قانون عضوي لعرفت بعض مقتضياته تعديلا أو حذفا من قبل المجلس الدستوري في إطار ممارسة رقابته الوجوبية على القوانين العضوية. إذا كان هذا غير ممكن بسبب أن القوانين الإجرائية ليست من المجالات المخصصة دستوريا للقوانين العضوية فإنه لا مانع من أن يمارس أحد الرؤساء الثلاث حقه الدستوري في إخطار المجلس الدستوري ليراقب مدى مطابقة قانون الإجراءات الجديد لأحكام الدستور.
إن الإخلال بمبدأ المساواة في المعاملة لا يحتمل أي تبرير وعليه ينبغي على المشرع تدارك ما وقع منه سهوا وما زاد منه في غير المعقول. القضاء هو العمود الفقري والقلب الناقض لدولة الحق والقانون.
الحراش في 10 افريل 2009
الأستاذ غناي رمضان

رد مع اقتباس
قديم 13-11-2011, 11:28   #2
karim
ادارة المنتديات



تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: جـزائـرنـا
المشاركات: 2,617
karim will become famous soon enough
افتراضي رد: حالات عدم جواز الطعن في المقررات القضائية حسب قانون الاجراءات المدنية والادارية

السلام عليكم استاذ

اولا بارك الله فيك على المحاضرة القيمة و المعلومات الغزيرة و الوفيرة فيها

مما يسهل على الطلبة و كذا الزملاء المحامين التمكن من اهم التطبيقات العملية للقانون الجديد

فشكرا جزيلا على الدرس القيم و تاكد اننا استفدنا منه كثيرا

و نرجو و نتمنى ان تواصل نشر دروسك و محاضراتك معنا

و السلام عليكم
karim غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-11-2011, 12:24   #3
youcef66dz
عضو ممتاز

الصورة الرمزية youcef66dz


تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 3,822
مقالات المدونة: 14
youcef66dz will become famous soon enoughyoucef66dz will become famous soon enough

الاوسمة

افتراضي رد: حالات عدم جواز الطعن في المقررات القضائية حسب قانون الاجراءات المدنية والادارية

بارك الله فيك ... سلمت يداك .
youcef66dz غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-11-2011, 05:41   #4
7anouna
مشرفة قسم السنة الرابعة

الصورة الرمزية 7anouna


تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: ح ـيث ترى الـ ج ـسور
المشاركات: 1,105
مقالات المدونة: 5
7anouna will become famous soon enough

الاوسمة

افتراضي رد: حالات عدم جواز الطعن في المقررات القضائية حسب قانون الاجراءات المدنية والادارية

بارك الله فيك على المحاضرة القيمة والمفيدة
ننتظر منك المزيد
7anouna غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-11-2011, 05:38   #5
info11
عضو جديد



تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 2
info11 will become famous soon enough
افتراضي رد: حالات عدم جواز الطعن في المقررات القضائية حسب قانون الاجراءات المدنية والادارية

بارك الله فيك يا أستاذ في معلومات وجعلها في ميزان الحسنات إنشاء الله
أخي أود إضافة صغيرة فقط حول الم 467 حول أوامر المتعلقة بتدابير مؤقتة لحماية مصالح القاصر غير قابل لأي طعن وكذا الم 633 حول إشكال أو طلب وقف تنفيذ يكون الأمر غير قابل لأي طعن
وأظن أخي أن هذه المادتين تندرجا ضمن حالات عدم جواز الطعن في الأوامر ضمن حالة الرابعة عدم قابلية أي طعن في بعض الأوامر الإستعجالية والأوامر على العرائض في المادة الإدارية ذلك أنك ذكرت فقط الم 936 المتعلقة بالإداري ولم تذكر في المادة المدنية (قضاء العادي)
وإن أخطأت أود منك التصحيح
و شكرا
info11 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-11-2011, 07:26   #6
غناي رمضان
عضو جديد



تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 5
غناي رمضان will become famous soon enough
افتراضي رد: حالات عدم جواز الطعن في المقررات القضائية حسب قانون الاجراءات المدنية والادارية

أخي الكريم , بالفعل هناك حالات أخرى لا يجوز فيها الطعن في المقررات القضائية لم تتناولها الدراسة المتواضعة ولقد احسنت التأكيد على الاوامر الفاصلة في اشكالات ووقف تنفيذ المقررات القضائية بارك الله فيك على التنبيه أ/ غناي رمضان
غناي رمضان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التساؤلات و الطلبات حول الكفاءة المهنية للمحاماة karim منتدى الكفاءة المهنية للمحاماة 113 22-08-2014 08:15
طرق الطعن في المادة المدنية وفقا لقانون الإجراءات المدنيـة والإدارية widoo14 قانون الاجراءات المدنية و الادارية 3 18-04-2013 04:36
طرق الطعن في المادة المدنية وفقا لقانون الإجراءات المدنيـة والإدارية widoo14 المواضيع المخالفة و المكررة 2 18-08-2011 11:39
محاضرات في إجـراءات التنفـيذ (02) youcef66dz منتدى السنة الثالثة LMD 0 19-07-2011 02:58
محاضرات في إجـراءات التنفـيذ (01) youcef66dz منتدى السنة الثالثة LMD 0 19-07-2011 02:48


الساعة الآن 09:29


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
جميع المشاركات والمواضيع المطروحة لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها

Security team