اضف رد
المشاهدات 3,737 | الردود 1 | مشاركة عبر :
  1. فارس فارس عضو

    فارس فارس
    إنضم إلينا في:
    ‏2013/12/17
    المشاركات:
    11
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    مميزات الجزاء في القاعدة القانونية :
    الجزاء يوقع جبرا بواسطة السلطة العامة وفق تنظيم معلوم مسبقا .
    1 – يوقع جبرا , فهو يكشف عن صفة هذا الجزاء كونه جزاء ماديا ( محسوس ,
    ملموس , خارجي , ظاهر ) يوقع في الحياة الدنيا .
    2 – بواسطة السلطة العامة المختصة ( السلطة التنفيذية ) باسم المجتمع , وذلك
    يكشف عن طبيعة الجزاء أنه إجبار عام ( يوقع باسم المجتمع ) .
    و ذلك يعني أنه لا مجال للاقتصاص الفردي , بمعنى أنه لا يجوز للأفراد
    أن يستقلوا بتوقيع الجزاء للقاعدة القانونية بأنفسهم إلا في حالة تنازل السلطة
    العامة عن الإجبار العام , من الأفراد و ذلك في الحالات التي ينص عليها
    القانون صراحة , ومن بين هذه الحالات حالة الدفاع الشرعي , حالة
    الحبس في المسائل المدنية ( أي يجوز للدائن أن يخلص أموال مدينه التي
    تحت يده إلى غاية الوفاء بالدين ) .
    3 – وفق تنظيم معلوم مسبقا , إن السلطة العامة ( التنفيذية ) لا يمكنها أن توقع
    الجزاء إلا بعد التثبت من وقوع مخالفة القانون بواسطة سلطة عامة أخرى
    مختصة و هي السلطة القضائية مما يكشف عن طبيعة الجزاء في القاعدة
    القانونية أنه جزاء أو إجبار منظم .
    و يلاحظ أن الجزاء في القاعدة القانونية ليس على نوع واحد , بل يختلف باختلاف القواعد القانونية , بدليل :
    1. إن مخالفة قواعد القانون الجنائي كالقيام بجريمة سرقة أو قتل تستوجب جزاء جنائيا , و يسمى هذا الجزاء بالعقوبة , وهذا الجزاء قد يمس الشخص في جسمه كالإعدام , وقد يمس الشخص في حريته ( كالحبس ) , و قد يمس الشخص في ماله ( كالغرامة ) .
    2. إن مخالفة قواعد القانون الإداري كعدم قيام الموظف بوظيفته تستوجب جزاء إداريا , هذا الجزاء كأن يكون الحرمان من الترقية أو الخصم من الراتب .
    3. إن مخالفة قواعد القانون المدني تستوجب جزاء مدنيا . و الجزاء المدني متعدد و متنوع لا يمكن حصره , ومن الأمثلة عليه : بطلان العقد , التعويض عن الضرر .
     
  2. youcef66dz عضو متألق

    youcef66dz
    إنضم إلينا في:
    ‏2009/10/3
    المشاركات:
    3,788
    الإعجابات المتلقاة:
    81
    رد: مميزات الجزاء في القاعدة القانونية

    تم نقل الموضوع للقسم المخصص له ....

    و الشكر موصول .
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة