مرحبا بك زائرنا الكريم

أهلا و سهلا بك في منتديات الحقوق و العلوم القانونية , إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه

Register تسجيل الدخول
  • الرجاء من اعضاء المنتدى استعمال خاصية البحث في المنتدى قبل طرح اي طلبات
  • رمضان كريم , ادارة المنتدى تهنئ جميع الاعضاء بحلول شهر رمضان الكريم لسنة 2018 , تقبل الله منا الصيام و القيام و صالح الاعمال.

نصوص قانونية قريبا لحماية الأطفال من الجرائم الالكترونية

المشاركات
144
الإعجابات
0
النقاط
16
بادئ الموضوع #1


نصوص قانونية قريبا لحماية الأطفال من الجرائم الالكترونية
03 June, 2010 الشعب

اشرف أمس، وزير البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال، السيد بن حمادي موسى، على افتتاح الاحتفال باليوم العالمي للطفولة المنظم بقاعة المحاضرات بالمديرية العامة لاتصالات الجزائر بالمحمدية، وعلى انطلاق الحملة التحسيسية لحماية الأطفال عند استعمالهم للانترنت تحت شعار االطفولة نحو مستقبل واعد''.

وصرح الوزير بن حمادي موسى، في هذا الصدد لجريدة «الشعب» بخصوص القانون المتمثل في المشروع التمهيدي للقانون، المتعلق بالقواعد الخاصة للجرائم المتصلة بتكنولوجيات الإعلام والاتصال ومكافحتها، خاصة تلك المرتكبة عن طريق الانترنت والصادر عن وزارة العدل في 2009على انه لا يخاطب الأطفال بطريقة مباشرة، إلا انه يخاطب أوليائهم من خلال تمكينهم من الاطلاع على مستجدات الحماية خاصة القانونية لأطفالهم .

وفي هذا الإطار، تكلم الوزير عن مشروع ميثاق حقوق الأطفال، الذي ساهم فيه مجمع اتصالات الجزائر، وكذا الوزارة التي هي تعد عضو فعال فيه. وصرح بان وزارته ستعمل كل ما بوسعها من اجل تطبيقه وتمكين الأولياء من آليات لضمان سلامة الاستخدام والاستعمال اليومي للانترنت، عن طريق برامج المراقبة والأمان، وهذا لتجنب المواقع الإباحية أو المواقع المشبوهة، التي تعلم التجسس أو الإرهاب أو الجريمة والتي من شانها أن تضر بسلامة الطفل .

وأكد السيد بن حمادي موسى، في كلمته التي ألقاها أمام الحضور بهذه المناسبة على تدعيم وزارة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال لكل احتياجات الأطفال، وانه بالرغم من كل ما نبذله لأجل الأطفال إلا انه قليل.

ووعد مضيفا، على انه سوف يعمل كل ما بوسعه للنهوض بفئة الأطفال، خاصة ذوي الاحتياجات الخاصة من اجل دمجهم في المجتمع، ومجمع الاتصالات الجزائر يعمل على تمكين الأطفال من استخدام الحاسوب والانترنت، عن طريق تكوينهم في هذا المجال، كما تم تحضير نشاطات رياضية لهذه الفئة وكذا برامج ثقافية وترفيهية بمشاركة الفنانين وتمنى أن تصبح عادة.

وتطرق الوزير، إلى المجهود الذي بذلته اتصالات الجزائر في السنة الماضية، التي كانت عضو ناشط فيما يسمى بميثاق حقوق الطفل ومساهمتها عبر مراكز البلديات، بتمكين الأطفال ذوي الدخل المحدود من استعمال هذه التكنولوجيات، والوزارة اليوم أصبحت عضو في تطبيق هذا الميثاق وستعمل على تمكين الأطفال من استخدام الانترنت و الفضاءات الإعلامية. بالإضافة إلى مشروع ا تربيتك ا، الذي تشرف عليه وزارة التربية بالتنسيق مع وزارة الاتصال لتمكين استخدام هذه التكنولوجيات.

وبخصوص البرنامج الخماسي، اقر السيد بن حمادي، أن 40% من المبلغ الإجمالي ٢٨٦ مليار دولار موجه للتنمية البشرية، أي ما يعادل ١١٥ مليار دولار رصدت لقطاع التكوين والصحة ...، وبالتالي سيعود ذلك بالفائدة على كل المجتمع والأطفال، لأنه يسمح لقطاعي الصحة والتربية بتحسين خدماتهم، وينبغي علينا المشاركة في تطبيق هذا البرنامج بكل مجهوداتنا حتى نضمن مستقبل زاهر لأبنائنا.

يذكر، أن هذا الاحتفال سجل حضور الكثير من الجمعيات، التي تعنى بالأطفال خاصة ذوي الاحتياجات الخاصة، مثل الجمعية الوطنية لمساندة المعوقين ا البركة ا وجمعية آفاق والفجر ونادي التنس للأشخاص المعوقين ذهنيا، بالإضافة إلى الشبكة الجزائرية للدفاع عن حقوق الطفل. كما سجلت حضور العديد من الوجوه الفنية أمثال مليكة بلباي ورضا لغواطي والسيدة فريدة كريم، بالإضافة إلى فرقة الفهامة التي أضفت جوا من البهجة والضحك على وجوه الأطفال
 
التعديل الأخير:

karim

Administrator
طاقم الإدارة
المشاركات
3,008
الإعجابات
65
النقاط
48
الإقامة
الجزائر
#2
رد: نصوص قانونية قريبا لحماية الأطفال من الجرائم الالكترونية

شكرا جزيلا على المعلومة

اخيرا انتبه مشرعنا الى اننا في القرن الواحد و العشرون
 
المشاركات
144
الإعجابات
0
النقاط
16
بادئ الموضوع #3


مزيدا من الافادة :

إن حماية الأطفال من الجرائم الإلكترونية، ستكون عن طريق برنامج حجب المواقع الإباحية و

الإرباهية عن مشتركي الأنترنت بالجزائر، و سيدخل هذا البرنامج حيز التنفيد ابتداءا من جانفي 2011 .

وإليكم تصريح صجفي آخر لسيد بن حمادي موسى لشهر ماي الفارط :

كشف السيد بن حمادي موسى الرئيس المدير العام لاتصالات الجزائر في تصريح صحفي أن هيئته وفي خلال 8 أشهر تكون قد أنهت التحضيرات الإجرائية والتقنية من خلال تقنيات خاصة لحجب المواقع الإباحية ومواقع التنظيمات الإرهابية عن مشتركي الإنترنت في التراب الجزائري، وفي إطار ذلك وضعت اتصالات الجزائر خدمة مجانية تحت تصرف الأولياء وملاك مقاهي الإنترنت لتمكنهم من حجب تلك المواقع محليا .

و جاء تحرك اتصالات الجزائر فيما يتعلق بحجب مواقع إباحية وأخرى جهادية مضللة بناء على توجيهات من أعلى هرم السلطة حسبما تضمنته تقارير أمنية أكدت أن ما غذى تفشي الخلاعة والشذوذ الجنسي وفساد الأخلاق لدى الشباب والمراهقين هي مواقع إباحية تفتح باب الانغماس في الانحراف على مصراعيه بل تحولت مواقع إلكترونية إلى وسيلة لممارسة الابتزاز والنصب والاحتيال بالإغراء والجنس سواء عن طريق مواقع التعرف أو الدردشة الجنسية .

وليست وحدها مواقع الجنس المجانية أو بالدفع التي حولت من مراهقين إما فاسدي الأخلاق أو مضطربين نفسيا بل حتى المواقع الجهادية التابعة لتنظيمات إرهابية هي الأخرى استهوت عددا ممن فضلوا التدين والاعتدال ليجدون أنفسهم مستدرجين لمتابعة مشاهد لاقتتال المسلمين فيما بينهم تحت راية الجهاد الزائف وكم من شاب كان ملتزما وجد نفسه قد استدرج عبر منتديات جهادية إلى الطريق الضال .

ونجحت بلدان عربية وإسلامية في حجب مواقع تفسد الأخلاق وتشوه الدين وعلى هذا الأساس وبناء على أرقام مخيفة أعدها مختصون في مكافحة الجرائم الالكترونية وبعد توصيات من جمعيات ومنظمات لحماية الأطفال والمراهقين وكلها كانت عوامل دفعت السلطات العليا في البلاد إلى التفكير في سلك طريق دول منعت عنها ما يعكر صفو مجتمعها.

وشرعت اتصالات الجزائر في طريق القضاء على مصادر هذه الآفات على الصعيدين الإجرائي والتقني لحماية شبكة الإنترنت التي توجد تحت رقابتها ووصايتها من هذه المواقع خلال برامج إعلام آلي تستعد لاقتنائها وجعلها حاجزا أمام وصول أي مشترك في الانترنت في الجزائر من دخول تلك المواقع وسيصبح في خلال 8 أشهر كأقصى تقدير الإجراء ساري المفعول .

وقال الرئيس المدير العام لاتصالات الجزائر:" انه وإلى ذلك الحين فإنه يمكن لمشتركي الإنترنت فرديا أو جماعيا من حماية خطوطهم من وصول أبنائهم أو العاملين في مؤسساتهم من الولوج في مواقع مروجة للفساد وهي الخدمة التي توفرها هيئته مجانيا للمشتركين من خلال طلب لدى وكالتها وتحميل برنامج على مستوى أجهزة الإعلام الآلي وتنفيذه ليصبح مباشرة بعد ذلك فعليا ويمنع الأبناء من الوصول إلى مواقع إباحية بما فيها مواقع الدردشة والتعارف الجنسي ".

منقول
 
التعديل الأخير:
أعلى