1. رمضانكم مبارك و كل عام و انتم بالف خير , تقبل الله منا الصيام و القيام و صالح الاعمال

ماهية الادارة

الموضوع في 'القانون الاداري' بواسطة ahmed_2090, بتاريخ ‏4/1/13.

  1. ahmed_2090

    ahmed_2090 عضو متألق

    إنضم إلينا في:
    ‏11/12/12
    المشاركات:
    600
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    السلام عليكم


    الفصل الأول ماهية الإدارة
    - الإدارة هي عملية ذهنية وسلوكية
    - الإدارة :- هي "تخطيط سليم" "تنظيم سليم" "توجيه سليم" "الرقابة السليمة" وهي المرتكز الأساسي لأي نشاط .
    - التخطيط :- يعمل على تحديد الهدف .
    - التنظيم :- يعمل على تحديد المهام للوصول إلى تحقيق الهدف .
    - التوجيه :- توجيه القيادة وإرشادها .
    - الرقابة :- الرقابة على العمل واستنباط الأخطاء وعلاجها .

    - الإدارة "خدمة" يقدمها جهاز خاص وجهاز عام.
    - الإدارة هي

    • تعريف شامل للإدارة : هي عملية ذهنية وسلوكية تعطي إلى استغلال الموارد المتاحة عن طريق تنظيم الجهود الجماعية وتنسيقها بشكل يحقق الهدف بكفائة وفاعلية وبوسائل إنسانية مما ساهم في تحسين حياة الإنسان سواءً كان عضواً في التنظيم أو مستفيداً من خدماته وأياً كان المجال الذي يمارس فيه .
    عناصر الإنتاج : أربعة مادية والخامس غير مادي وغير ملموس
    1 – القوى البشرية 2 – المواد
    3 – المكائن والمعدات 4 – المباني والإنشاءات
    5 – الإدارة مع أن الإدارة لا تدخل بصورة مادية في الإنتاج إلا أنها ضرورية ومهمه وذلك لأنها تعمل على تفاعل العناصر المادية الأخرى لينتج عنها ما هو مطلوب إنتاجه من سلع وخدمات بأقل ما يمكن من جهد وتكاليف .

    مبادئ الإدارة :-
    - الإدارة تعنى إلى رفاهية المجتمع من خلال إمكانيات متوفرة ممثلة بـ :
    - الموارد البشرية
    - التقنية
    - البشري بالإضافة إلى المال
    كلها تعمل على تحقيق رفاهية المجتمع وكل ما ذكرنا يتحقق من خلال عنصر الإدارة .

    الإدارة الناجحة :-
    هي الإدارة القادرة على استغلال جميع عناصر الإنتاج وتسخيرها لتحقيق حاجات المجتمع ككل ويرفع مستوى معيشة الأفراد عن طريق تحويل الموارد المحدودة غير المنظمة فيه إلى مشاريع نافعة.
    الإدارة الناجحة قوة غير منظورة إلا انه يستدل على عدم وجودها بالنتائج السيئة لغيابها .

    أدوار الإدارة :-
    1 – تعمل على تحديد الأهداف المطلوب الوصول إليها .
    2 – توفير عناصر الإنتاج العادية والمطلوبة .
    3 – وضع الموظف في الوظيفة التي تتناسب مع مؤهلاته وخبراته وقدراته .
    4 – تقوم باتخاذ القرارات لتحقيق الأهداف بأقل ما يمكن من المال والوقت والجهد أي تحقيق (مبدأ الكفاية الإنتاجية
    5 –
    6 – العمل على وضع معايير محدده لقياس الأداء والتأكد من مدى تحقيق الأهداف .

    مظاهر الإدارة :-
    الاستعانة بما يتيح لهم فرصة الاستيلاء على أجزاء من سوق وذلك
    1 – اقتراض الأموال دون التخطيط لسدادها .
    2 – التوسع دون خبرة أو دراسة كافية .
    3 – سوء اختيار العاملين أو عدم وضعهم في الوظائف التي تناسب قدراتهم .
    4 – التراخي في تحصيل الديون التي للمنشأة .
    5 – التراخي في سداد الديون المستحقة على المنشأة .

    يعود تعدد المفاهيم التي تستعمل فيها لفظ " إدارة " إلى عدم وجود نظرية شاملة وعامة أو يتفق عليها للإدارة لأسباب عديدة منها :
    1 – أنها علم تطبيقي أكثر منه نظري .
    2 – أنها علم اجتماعي أكثر منه علم
    3 – أنها علم يمتد مفاهيمه ومبادئه على كثير من العلوم الأخرى مثل علم النفس وعلم الاجتماع والعلوم الرياضية والحياتية والفيزيائية .
    4 – أنها علم يعتمد في أحيان كثيرة على الظروف المحلية والموقف السائد .

    سؤال : هل الإدارة قديمة أم حديثة مع الشاهد على ذلك ؟
    جواب : الإدارة أقدم ما عرف الإنسان لاكنها تطورت مع الزمن ، ولاشك أن رؤساء القبائل والقادة العظام قد فهموا معنى الإدارة فكانوا يديرون شؤون القبيلة أو البلاد ويديرون الحروب ولكن النظرة الحديثة للإدارة انبعثت منذ أوائل القرن العشرين فأصبحت الإدارة متطورة.

    تعريف الإدارة :
    - العالم (فريدريك تايلور) أبو الإدارة العلمية ومؤسس المدرسة الكلاسيكية فيقول أن الإدارة:- هي المعرفة الدقيقة لما تريد من الرجال أن يعملوه ثم التأكد من أنهم يقومون بعمله بأحسن طريقه وأرخصها .
    - العالم (هنري فايول) الذي يعتبر بحق الأب الحقيقي للإدارة الحديثة فيقول أن الإدارة :- أن تقوم بالإدارة معناه أن تتنبأ وأن تخطط وأن تنظم وأن تصدر الأوامر وأن تنسق وأن تراقب .
    - العالم (كونتز واودونيل) الإدارة هي :- وظيفة تنفيذ المهام عن طريق الآخرين ومعهم .
    - العالمان (كيمبول وكيمبول الأصغر) يقولان أن الإدارة هي :- تشمل الإدارة على جميع الواجبات والوظائف ذات العلاقة وإنشاء المشروع وتمويله وسياساته الرئيسية وتوفير كل المعدات اللازمة ووضع الإطار التنظيمي العام الذي سيعمل ضمنه واختيار موظفيه الرئيسيين . فالإدارة وفقاً لهذا التعريف تشمل خمسة عناصر مهمة هي :
    1 – التمويل 2 – رسم السياسات 3 – التنظيم 4 – توفير المعدات 5 – اختيار الأفراد .
    أما العالم (تشستربرنارد) أحد علماء الإدارة البارزين فيقول :- أن الإدارة هي ما يقوم به المدير من أعمال أثناء تأديته لوظيفته.


    سؤال : ماذا نعني بقولنا أن الإدارة علم ؟
    جواب : أي ليس هناك أي قواعد أو قوانين أو أسس أو نظريات علمية تحكم العمل الإداري وتسيره .
    - الإدارة علم وفن ؟
    فن فإنها تعتمد عل مهارات معينة.
    مهنة فهي عمل يقوم به الإداري . وكل مهنة لها نظام معرفي .

    العملية الإدارية وعناصرها.
    العملية الإدارية :- هي أمر يحتاجه جميع المنشآت مهما كان نوعها أو نشاطها وهي لا تقتصر على المشاريع التجارية أو الصناعية أو الزراعية بل يمتد استخدامها إلى جميع أوجه النشاط الإنساني .
    وبالخلاصة أن الإدارة :- هي عملية تتألف من نشاطات ووظائف يقوم بها الإداري ويمكن اكتساب المهارة فيها وتطويرها .
    تم تصنيف وظائف العمليات الإدارية :-
    - التخطيط : يعتبر من الوظائف الرئيسية للإدارة وهو يسبق الوظائف الأخرى .
    - التنظيم : تبحث في تحقيق التنسيق بين القوى العاملة والموارد المتاحة بما يحقق الكفاءة .
    - التوجيه : تتضمن الكيفية من تحقيق التعاون بين العاملين في المؤسسة .
    - الرقابة : وهي وظيفة هامة من الوظائف التي تتألف منها العملية الإدارية ، فالرقابة هي قياس وتصحيح نشاط المرؤسين للتأكد من مطابقته للخطط المرسومة .
    شمولية الإدارة :
    هي أن الإداري يقوم بجميع وظائف الإدارة من تخطيط وتوجيه ورقابة بغض النظر عن المستوى الذي تكون عليه الوظيفة التي يقوم بها هذا الإداري .
    شكل (1)
    الوظائف الإدارية
    - إدارة عليا : وضع البرامج والسياسات ويعمل بوظائف الإدارة جميعها بنسبة 90% وهو أكثر سلطة وأكثر مسئولية وتسمى بقمة (الهرم التنظيمي).
    - إدارة وسطى : تمارس للوظائف الإدارية بنسبة 50% و 50% أعمال روتينية .
    - إدارة دنيا : تعمل بوظائف الإدارة بنسبة 10% و90% أعمال أخرى .
    نتائج شمولية الإدارة :- إمكانية تطبيق قواعد ومبادئ موحدة على وظائف الإداريين مما يمكن من قياس فعاليتهم وانجازاتهم .

    عمومية الإدارة :- مفهومها هو أن أي مدير ناجح يمكنه إدارة أي نشاط من نشاطات المنشأة مهما كان نشاط هذه المنشأة .
    حيث قال سقراط ما معناه " إني أقول أن مهما كان الشيء الذي يترأسه الشخص ، إذا عرف ما يريد وكان قادراً على توفير ذلك فإنه يكون رئيساً جيداً سواءً أكان رئيساً لجوقة موسيقية ، أو لعائلة أو لمدينة أو لجيش ".
    تعرف المدرسة الإدارة بأنها (عملية توجيه العنصر البشري) فمهمة المدير لا تختلف باختلاف مركزه في الهيكل الإداري للمنشأة ولا باختلاف نوعية المنشأة . ومن هؤلاء العلماء كونتز واودونيل حيث يقولان "إن المعرفة والخبرة الإدارية يمكن أن تنتقل من إدارة لأخرى ومن منشأة لأخرى فبمكن نقل مدير مشتريات ليصبح مديراً للإنتاج والقائد العسكري ليصبح مديراً لإحدى المنشآت المدنية".
    مجالات الإدارة :-
    1 – مجال تطبيق الإدارة في القطاع العام ويطلق عليها اسم الإدارة العامة Public Administration
    2 – مجال تطبيق الإدارة في القطاع الخاص ويطلق عليها اسم إدارة أعمال Business Administration
    3 – مجال تطبيق الإدارة في المنظمات التي لا تهدف إلى الربح مثل النوادي وإدارة الجمعيات التعاونية والخيرية والتطوعية .
    الفرق بين إدارة الأعمال والإدارة العامة :
    - أوجه الشبه بين إدارة الأعمال والإدارة العامة :
    1 – كلاهما يعملان في القطاع الإداري .
    2 – كلاهما يتحمل المسؤولية الاجتماعية والأخلاقية تجاه المجتمع .
    3 – المشاكل التي تواجه كلاً منهما متشابهة وخاصة في مجال التعامل مع العنصر البشري .
    4 – كلاهما ملتزمان بالقوانين واللوائح التي تصدرها الدولة والقوانين تعمل على تنظيم العمل .
    - أوجه الاختلاف بين إدارة الأعمال والإدارة العامة :
    1 – اختلاف الأهداف الأساسية .
    2 – الاختلاف في مجال التطبيق .
    3 – من حيث إطار العمل :
    أ- تعمل الغدارة العامة ضمن إطار السياسة العامة للدولة .
    ب- تعمل المشاريع العامة وبالتالي الإدارة العامة في جو احتكاري .
    جـ- يعمل الموظف في الدوائر الحكومية بصفته الرسمية وليس باسمه .
    4 – حجم التنظيم .
    5 – شكل التنظيم .
    6 – الارتباط والمراقبة .
    7 – مقاييس النجاح .
    والمقارنة بين إدارة الإعمال والإدارة العامة
    وجه المقارنة الإدارة العامة إدارة الأعمال
    الهدف تقدم خدمه عامة ببذل ربح يعود للقطاع العام لإرضاء المواطن . تسعى إلى تحقيق ربح تعود للقطاع الخاص .
    الحجم كبير صغير
    أوجه التشابه تلتزم بالتشريعات والقوانين التي تنشئها الدولة . تلتزم بالنظام الداخلي للمنشأة
    الرقابة من المجالس النيابية والقانونية ورقابة الدولة . رقابة المالك وأيضاً تخضع لرقابة الدولة .
    الشكل التنظيمي إدارة قطاع حكومي ودائري . شركات ومستودعات .
    الاحتكار لا يوجد تنافس "احتكار" . يوجد تنافس .
    مقياس النجاح بخدماته بما يجنيه من أرباح

    - علاقة الإدارة بالعلوم الأخرى :
    1 – علم الاجتماع . 2 – علم النفس . 3 – العلوم الطبيعية والرياضية .
    4 – علم القانون . 5 – علم الأخلاق . 6 – علم الإقتصاد .
    7 – علم الحاسوب .
    مدارس الإدارة :-
    1 – المدرسة الكلاسيكية وأبرز عناصرها الإدارة العلمية والبيروقراطية .
    2 – المدرسة السلوكية وأبرز عناصرها مدرسة العلاقات الإنسانية .
    3 – المدارس الحديثة : أ- مدرسة علم الإدارة . ب- مدرسة النظم .
    جـ- المدرسة الظرفية . د- الإدارة بالأهداف .
    هـ- الإدارة اليابانية .
    * هناك مهارات معينه لابد توفرها عند المديرين حتى يتمكنوا من القيام بأعمالهم
    - نلاحظ أن العامل مع الناس (الرؤساء – المرؤوسين– الزملاء )

    الفصل الثاني
    تطور الفكر الإداري والمدارس الإدارية

    *** المدرسة الكلاسيكية في الإدارة (القديمة) وتشمل :-
    1 – الإدارة العلمية .
    2 – البيروقراطية .
    - الإدارة العلمية : تطور الفكر الإداري سميت على أساس علمي (المنشأة والتطور في أمريكا على يد الأمريكي " فردريك تايلور" والفرنسي "هنري فايول" في بداية القرن العشرين ونهاية القرن التاسع عشر على يد هؤلاء المفكرين وكان اهتمام تايلور في زيادة الإنتاجية
    * المرتكزات العلمية التي قامت عليها الإدارة العلمية :
    1 – وجب تحقيق الكفاية الإنتاجية .
    الكفاية الإنتاجية هي النسبة بين كمية الإنتاج وجودته وسرعته وبين الموارد المستخدمة للحصول عليه ، أي أنها النسبة بين النتائج والتكاليف .
    2 – البحث العلمي . وتعني اللجوء إلى الملاحظة والتجربة وخضوع العمل للبحث العلمي والمعرفي بدلاً من الاعتماد على الآراء التقليدية القديمة .
    3 – القواعد والأصول .
    4 – تقسيم العمل والتخصص به .

    رواد الإدارة العلمية .
    1 – فردريك تاياور : من أهم كتب تايلور في موضوع الإدارة كتابه "مبادئ الإدارة العلمية" حيث لخص تايلور رأيه في واجبات المديرين قائلاً ان عليهم :-
    - إحلال الطرق العلمية القائمة على التجارب محل الطرق البدائية القديمة .
    - الفصل بين التخطيط بين تنفيذ الخطط .
    - اختيار العمال وتدريبهم حسب الأساليب العلمية ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب .
    - تعاون الإدارة مع العمال لإنجاز الأعمال .
    - العدل في تقسيم المسؤوليات بين المديرين والعمال .

    2 – هنري فايول : هو عالم إدارة فرنسي معاصر لفردريك تايلور ولكنه عاش في فرنسا ويرفعه الكثيرون من كتاب الإدارة إلى مرتبة الأب الحقيقي للإدارة الحديثة كمنطق لدراسة طبيعة الإدارة حيث قسم فايول أنشطة المنشأة في كتابة المشهور " الإدارة العامة والصناعية" إلى ست مجموعات :
    1 – أنشطة فنية (انتاج)
    2 – أنشطة تجارية (شراء وبيع ومبادلة)
    3 – أنشطة مالية (البحث عن رأس المال والاستخدام الأمثل للأموال)
    4 – أنشطة الضمان والوقاية (حماية الممتلكات والأشخاص)
    5 – أنشطة محاسبية (وتتضمن الإحصاء)
    6 – أنشطة إدارية (تخطيط ، تنظيم ، إصدار أوامر ، التنسيق ، الرقابة).
    مبادئ الإدارة وعناصرها عند فايول :
    هذا الاتجاه يرتكز على الاهتمام بالوظائف الإدارية وأنشطة المنظمة
    المبادئ الإدارية لفايول : هي اعتقادات وأفكار لخصها في 14 مبدأ لتحسي الممارسة الإدارية :
    1 – تقسيم العمل .
    2 – السلطة والمسؤولية : وهي الحق في إصدار الأوامر وإلزام الآخرين بها . ولا يمكن أن يتجزأ في العمل الإداري السلطة والمسؤولية (المحاسبة).
    3 – النظام : وهو احترام الاتفاقيات والنظم وعدم الإخلال بالأوامر .
    4 – وحدة إصدار الأوامر : أي أنه لا يجوز أن يتلقى الفرد العمل أوامر من أكثر من رئيس أو مشرف واحد.
    5 – وحدة التوجيه : وتعني أنه يجب أن تشكل كل مجموعة من الأنشطة ذات الهدف الواحد وحدة تنظيمية يديرها رئيس واحد .
    سؤال : ما الفرق بين مبدأ وحدة التوجيه ومبدأ وحدة إصدار الأوامر ؟
    جواب : إن مبدأ حدة التوجيه يتعلق بالتنظيم الإداري بينما يتعلق مبدأ وحدة إصدار الأمر بالأفراد العاملين .
    سؤال : ماذا يقصد بالتوازن بين السلطة والمسؤولية ؟
    جواب : هو أن تعطى السلطة بقدر المسؤولية .
    6 – خضوع المصلحة الشخصية للمصلحة العامة : وتعني أنه عندما تتعارض المصلحة الشخصية للفرد العمل مع المصلحة العامة للمنشأة يجب التوفيق بينهما على أساس خضوع المصلحة الشخصية لمصلحة المنشأة أو للمصلحة العامة .
    7 – مبدأ المكافأة والتعويض : وتعني أنه يجب أن تكون مكافآت الأفراد وتعويضاتهم وأجورهم عادلة بحيث تستطيع تحقيق رضاهم عن العمل وأصحابه .
    8 – المركزية .
    9 – تدرج السلطة : والمقصود بها تسلسل السلطة من أعلى إلى أسفل الهرم التنظيمي . بحيث يكون حجم السلطة أقل كلما انخفضا في الهرم الإداري .
    10 – الترتيب : هو أن كل مجموعة من الأشخاص والمعدات المخصصة للقيام بعمل معين يجب أن توضع في نفس الموقع في المنظمة من أجل تحقيق الكفاءة والتنسيق ، ويقسمه فايول إلى :
    أ – ترتيب مادي ويشمل ترتيب الأجهزة والمواد والمعدات .
    ب – ترتيب اجتماعي ويشمل تنظيم العلاقات الإدارية بين العاملين في المنشأة .
    11 – المساواة في المعاملة : أي عدم تحيز الرؤساء في معاملتهم للمرؤوسين .
    12 – الاستقرار في العمل : ويعني المحافظة على استمرار العاملين ذوي الإنتاجية في المنظمة لفترة طويلة .
    13 – المبادأة : معنى هذا المبدأ بالنسبة لفايول هو التفكير في الخطة وتنفيذها ويطالب فايول أن على رؤساء العمل تشجيع المبادأة والابتكار بين المرؤوسين .
    14 – التعاون : أي روح الفريق انطلاقاً من شعار " الإتحاد قوة ".

    3 – هنري غانت : اتفق مع تايلور بالكثير من نظرياته العلمية إلا أنه اختلف معه في نظرته الإنسانية تجاه العمال .
    4 – فرانك وليليان جلبرث .
    تقسيم الإدارة العلمية :
    أ‌- تقييم أراء تايلور: تشكل الفرضيات التي تبنى عليها تايلور ما يعرف بنظرية الرجل الاقتصادي وعناصر هذه النظرية هي (عناصر نظرية تايلور) :-
    1 – الإنسان أناني في طبعه .
    2 – الإنسان كسلان في طبعه .
    3 – الكسب المادي حافز هام .

    ب‌- تقييم أراء فايول .
    جـ - الانتقادات الموجه للمدرسة العلمية . ومن أهم هذه الانتقادات :
    1 – نظرتها إلى العامل .
    2 – إهمال النواحي الإنسانية .
    3 – اقتصارها على مستوى العمال في المصنع الصغير .
    4 – التنظيم الوظيفي .
    5 – نظرتها للتنظيم غير الرسمي .

    * الإدارة العلمية تتركز على اختيار وتدريب العاملين والمشرفين ودعمهم بالتخطيط السليم .

    - البيروقراطية : كلمة البيروقراطية مأخوذة من كلمة Bureau الفرنسية ومعناها مكتب . فالبيروقراطية تعني حكم المكاتب وقد جاء بها العالم الألماني ماكس فيبر .
    كلمة بيروقراطية لها معنيان متغيران :


    خصائص البيروقراطية :
    1 – عدم التحيز .
    2 – تقسيم الأعمال وتنميطها .
    3 – تدرج الوظائف في مستويات السلطة .
    4 – استخدام الخبراء .
    5 – القواعد والتعليمات .
    ومن الفوائد التي تنتج عن وضع الأنظمة والقواعد والتعليمات ما يلي :
    أ – الوحدة وعدم التباين في أداء الأعمال المتشابهة .
    ب – عدم التحيز في المعاملة .
    جـ - تحمي المرؤوس من تعسف الرئيس .
    6 – التدوين الكتابي .
    7 – وجود نظام خدمة .
    8 – التفريق بين دور الموظف الرسمي وعلاقاته الشخصية .
    9 – السرية .
    ويقول ماكس فيبر انه إذا ما توافرت الخصائص السابقة في التنظيم تصبح المنشأة رشيدة وقد أطلق فيبر لفظ البيروقراطية على الأجهزة الحكومية بينما أطلق لفظ الإدارة على المنشآت الاقتصادية .
    تقييم البيروقراطية .
    تعتقد معظم الناس أن النظام البيروقراطي نظام إداري غير فعال ، وهذا الاستدلال يعود إلى الممارسات الخاطئة في تطبيق الأنظمة البيروقراطية وليس إلى جوهر النظام البيروقراطي نفسه. فالخطأ ليس في النظام البيروقراطي وإنما هو عائد على من يطبقون هذا النظام ، وأهم الأخطاء عند تطبيق النظام البيروقراطي ما يلي :
    1 – الوسائل تصبح غايات .
    2 – الجمود وعدم المرونة .
    3 – الروتين .
    4 – المظاهر والرموز .
    5 – مقاومة التغيير .
    6 – المرض البيروقراطي .
    سؤال : ماذا تعني كلمة بيروقراطيين ؟
    *** المدرسة السلوكية .
    اهتمت هذه المدرسة بدراسة الفرد والجماعة أثناء العمل ذلك من أجل زيادة الإنتاجية . وقد كان لهذه المدرسة ثلاثة مداخل لدراسة السلوك:
    1 – علم النفس .
    2 – علم الاجتماع .
    3 – علم دراسة الإنسان .
    حركة العلاقات الإنسانية .
    ترى أن المدراء يستخدمون علاقات إنسانية جيده لغرض الوصول إلى الإنتاجية .
    دراسات هوثورن :- هي مجموعة من الدراسات والتجارب من شركة وسترن الكتريك فتحت المجال لتّركيز على الجوانب الإنسانية والسلوكية في إنجاز العمل .

    *** المدارس الحديثة .
    وهي مجموعة متنوعة من المداخل لدراسة الإدارة نشأت مؤخراً وهي :
    أ – مدرسة علم الإدارة :- هذه المدرسة توفق بين اهتمام الإدارة العلمية بالإنتاج وكفاءة الأفراد والآلات وعملية التخطيط (تعتبر الكفاءة إنجازاً يتبع التخطيط السليم) .
    هذه المدرسة تطبق : 1 – التحليل العلمي على المشاكل الإدارية .
    2 – تحسين قدرة المدراء على اتخاذ القرارات .
    3 – إعطاء أهمية كبيره بمعيار الفاعلية .
    4 – استخدام الحاسبات الإلكترونية في الإدارة .
    وعليه ساهمة هذه المدرسة في معالجة العديد من المشاكل المتعلقة بالنقل والتخزين والتوزيع .
    ب – الإدارة بالأهداف : وهي للعالم النمساوي (تيردركير) وتقدم هذه الإدارة على فرضية المشاركة في وضع الأهداف حيث تعمل الإدارة على إشراك جميع العاملين ما أمكن وذلك في تحديد الأهداف الإستراتيجية ووضع القرارات وتحديد النتائج المتوقعة والعمل سوياً في تحقيق هذه الأهداف .




    لا تنسو الردوددددددددددددددددددددددددددددددددددد
     
الوسوم:

مشاركة هذه الصفحة