إنضم
11 فبراير 2011
المشاركات
34
مستوى التفاعل
0
النقاط
6
المركـز الجامعي أكلي محند أوالحاج بالبويـرة
معهد الحقوق - السنة الثالثة
امتحـان الفصل الأول في مقياس العقود الخاصـة
المـدة: ساعتان – التاريـخ: 24/02/2011
بتاريخ: 02/10/2010 تلقى سعيد إنذارا، بوجوب تسديد قرض بنكي كان قد استفاد منه لإنجاز مشروع تجاري، وذلك في أجل أقصاه شهر من تاريخ استلام الإنذار.
ونظرا لعدم توفر سعيد على الأموال الكافية لتسديد مبلغ القرض، شرع في بيع ممتلكاته. وعلى هذا الأساس قام ببيع سيارته إلى صديقه أحمد بموجب عقد شفوي، واتفقا على تسليمها خلال أجل أقصاه 10 أيام، غير أنه قام في اليوم الموالي ببيعها وتسليمها إلى الموثق فريد بمبلغ 600 ألف دج.
وبموجب عقد بيع رسمي مبرم بتاريخ: 15/10/2010 باع سعيد مسكنه للخبير جمال بمبلغ 04 مليون دج، غير أنه قام في اليوم الموالي ببيع نفس المسكن بمبلغ 02 مليون دج، بموجب عقد رسمي إلى أخته المطلقة خديجة لأجل تمكينها من إيواء أولادها الخمسة بعد طردها من المسكن الزوجي، وقد تم شهر هذا العقد بتاريخ: 30/10/2010، في حين تم رفض شهر عقد البيع الأول المبرم مع جمال بسبب تقديمه للإشهار بتاريخ: 05/11/2010.
ومن جهة أخرى اتفق المحضر القضائي محمد مع سعيد على أن يشتري منه 1000 لتر من زيت الزيتون خلال أجل أقصاه 03 أيام، وذلك بعد تذوقها من طرف زوجته، غير أنه عند حضور محمد في اليوم الثاني لاستلام البضاعة ودفع ثمنها، تفاجأ بقيام سعيد ببيعها وتسليمها للسمسار حميد، الذي اتفق معه على أن سعر اللتر الواحد من الزيت هو السعر المتداول في السوق، وعند حضور حميد لدفع الثمن على أساس السعر المتداول في السوق الموجود بالمدينة التي تم فيها استلام البضاعة والمقدر بـ 300 دج للتر الواحد، رفض سعيد ذلك بحجة أن سعرها في سوق مدينة البويرة باعتبارها مكان إبرام العقد هو 400 دج للتر الواحد.
ونظرا لزواج خديجة من الخبير العقاري فريد، قام سعيد برفع دعوى قضائية ضدها على أساس أحكام الغبن في بيع العقار، مؤكدا في عريضة افتتاح دعواه التي تضمنت كافة البيانات الجوهرية المطلوبة قانونا، أن السعر الحقيقي للمسكن هو 04 مليون دج، غير أن القاضي استجاب لدفع خديجة الوحيد المتعلق بعدم احترام المدعي أحد الإجراءات، وقضى بعدم قبول الدعوى شكلا.
المطـلـوب:
01/ تحديد التكييف القانوني للعقود المذكورة أعلاه، مع بيان مدى صحتها ؟.
02/ من هو المشتري الأحق بالمبيع في العقود المذكورة أعلاه، وفيما يتمثل حق المشتري الآخر؟.
03/ ما هو سعر السوق الذي يعتد به لتحديد ثمن اللتر الواحد من الزيت ؟.
04/ لماذا تم القضاء بعدم قبول دعوى سعيد شكلا ؟.
مع تمنيات أستاذ المقياس لكم بالتوفيق والنجاح رابــح بلعـزوز
المركـز الجامعي أكلي محند أوالحاج بالبويـرة
معهد الحقوق - السنة الثالثة
الإجابة النموذجية لامتحان الفصل الأول
في مقياس العقود الخاصة
التاريـخ: 24/02/2011
فيما يخص تحديد التكليف القانوني للعقود المذكورة في القضية مع بيان مدى صحتها
العقد المبرم بين سعيد وأحمد: الهدف منه نقل ملكية السيارة من سعيد لأحمد مقابل ثمن نقدي محدد، وبالتالي هو عقد بيع نهائي ومرتب لكافة آثاره لأن الشكلية ليست ركنا في بيع المنقولات.
العقد المبرم بين سعيد والموثق فريد: بما أن السيارة معنية بالذات، فإن ملكيتها قد انتقلت إلى أحمد بمجرد انعقاد العقد المذكور أعلاه، وبالتالي فإن إعادة بيعها لأحمد هو بمثابة بيع ملك الغير، وهو قابل للإبطال لمصلحة المشتري فريــد.
العقد المبرم بين سعيد والخبير جمال: الهدف منه نقل ملكية المسكن من سعيد للخبير جمال مقابل ثمن نقدي محدد، وبالتالي هو عقد بيع نهائي، ومرتب لكافة آثاره مادام تم إبرامه في الشكل الرسمـي.
العقد المبرم بين سعيد وخديجة: بالرغم من قيام سعيد ببيع نفس المسكن إلى خديجة، إلا أنه عقد بيع نهائي وصحيح ومرتب لكافة آثاره لأن ملكية العقار تنتقل من البائع إلى المشتري ابتداء من تاريخ إشهار البيع, وليس من تاريخ انعقاده، وما دام سعيد قام ببيع المسكن للمرة الثانية قبل إشهار عقد البيع الأول، أي قبل انتقال ملكيته إلى الخبير جمال، فإنه باع شيئا مملوكا له، ويعتبر البيع الصادر منه صحيحـا.
العقد المبرم بين سعيد ومحمد: الهدف منه شراء زيت الزيتون بعد تذوقها، وبالتالي هو بيع بشرط المذاق، وكان في البداية مجرد وعد بالشراء صادر من محمد، إلا أنه تحول إلى بيع نهائي نتيجة إعلان محمد قبوله شراء الكمية المطلوبة خلال المدة المتفق عليها، وهو بيع صحيح ومرتب لكافة آثاره.
العقد المبرم بين سعيد وحميد: بالرغم من قيام سعيد ببيع نفس الكمية من الزيت إلى محمد، إلا أنه عقد بيع نهائي ومرتب لكافة آثاره لأن ملكية الزيت باعتبارها من المبيعات المعينة بالنوع لا تنتقل إلا بعد الإفراز، وما دام سعيد قام ببيع نفس الكمية قبل ذلك، وكذا قبل إعلان محمد رغبته في الشراء بعد تذوق الزيت، فإنه قد باع شيئا مملوكا له ويعتبر البيع الصادر منه صحيحـا.
فيما يخص تحديد المشتري الأحق بالمبيع في العقود المذكورة أعلاه، مع بيان حق المشتري الآخر:
بالنسبـة للسيارة
باعتبار ملكية المنقول المعين بالذات تنتقل إلى المشتري بمجرد انعقاد البيع، فإن السيارة قد أصبحت مملوكة لأحمد، ويجب عليه رفع دعوى لاستردادها من الموثق فريد باعتباره المالك الحقيقي، وفي هذه الحالة لا يبقى أمام فريد إلى الرجوع على البائع سعيد لطلب إبطال البيع مع التعويض عن الضرر اللاحق بـه.
بالنسبـة للمسكن
باعتبار ملكية المسكن قد انتقلت إلى خديجة نتيجة إشهار عقد البيع المبرم بينها وبين سعيد، فإنها هي الأحق بالحصول على المسكن، أما جمال فليس له إلا حقوق شخصية اتجاه البائع سعيد، وعلى هذا الأساس يمكنه مطالبته بتنفيذ كافة التزاماته المترتبة عقد البيع، بما في ذلك الالتزام بنقل الملكية الذي أصبح تنفيذه مستحيلا، وبالتالي لم يبقى أمام جمال إلا المطالبة بالفسخ مع التعويض، وأو رفع دعوى ضمان الاستحقاق الكلي للمبيع.
بالنسبـة لزيت الزيتون
باعتبارها من المبيعات المعينة بالنوع، فإن كل مشتري الحق في الحصول على الكمية المتفق عليها.
فيما يخص تحديد سعر السوق الذي يعتد به لتحديد ثمن اللتر الواحد من الزيت
عملا بنص المادة: 356 ق.م، فإنه إذا لم يتفق المتعاقدين على تحديد مكان وجود السوق، والزمان الذي يعتد فيه بأسعارها، فإن السوق الذي يعتد بأسعاره هو السوق الواقع بالمدينة التي تم فيها تسليم المبيع إلى المشتري ... إلخ.
فيما يخص الإجراء الذي ترتب عن إغفال القيام به القضاء بعدم قبول الدعوى شكلا:
هو عدم إشهار عريضة افتتاح الدعوى.
 

karim

Administrator
طاقم الإدارة
إنضم
14 يونيو 2009
المشاركات
3,216
مستوى التفاعل
98
النقاط
48
الإقامة
الجزائر
رد: امتحـان الفصل الأول في مقياس العقود الخاصـة

بارك الله فيك
 

brahimali2015

عضو جديد
إنضم
27 أكتوبر 2015
المشاركات
1
مستوى التفاعل
0
النقاط
1
رد: امتحـان الفصل الأول في مقياس العقود الخاصـة

ينقصك شيئ مهم جدا ياصديقي وهو الإستناد إلى المواد القانونية من القانون المدنى لأن الإجابة بدون أسانيد قانونية غير كافية فعلى الإجابة أن تكون قانونية من جميع النواحي...... على العموم بارك الله فيك على الموضوع
 
أعلى