av.joven

عضو متألق
إنضم
22 أغسطس 2010
المشاركات
884
مستوى التفاعل
29
النقاط
28
الإقامة
بلدية برج بونعامة ولاية تيسمسلت
المسؤولية المدنية في جانبها القانوني تقوم على توافر أركان ثلاث وهي : الخطأ والضرر والعلاقة السببية ما بين الخطأ والضرر . وأن أيّ إخلال بهذه الأركان أو واحد منها لا تترتّب عنه المسؤولية ، والمقصود هنا بالإخلال هو غياب وانتفاء أحد الأركان إذا ما كان الضرر حال الوقوع . فإذا ما نفينا الخطأ لا تقوم المسؤولية ، وإذا ما نفينا العلاقة السببية بين الخطأ والضرر أيضا لا تقوم المسؤولية ولا يسأل الشخص ساعتها . ولكن أتساءل هنا كيف يمكن نفي الخطأ ؟ وكيف يمكن نفي العلاقة السببية ؟
إذا كان نفي العلاقة السببية هو إثبات أنّ الخطأ هذا لم يكن سببا في إلحاق الضرر فهذا يعني أنّ هناك سببا أجنبيا وخطأ أجنبيا هو الذي ألحق الضرر ، أليس هذا في حدّ ذاته نفي للخطأ ؟ وبالتالي انتفاء للمسؤولية.
وإذا ما كان للخطأ ركنين ( مادي ومعنوي) وأن المادي هو ضرر يلحق المال أو الجسم ( التعدي ) ، وأن المعنوي منه هو الإدراك ، وإذا ما نفينا وجود الإدراك ، أليس هذا نفي للخطأ ؟ وبالتالي انتفاء للمسؤولية.
وإذا كانت النصوص القانونية بعباراتها الدالة والواضحة في كثير من ألفاظها تقول على أنه : لا يسأل ... وغير مسؤول ... أليس هذا نفي للمسؤولية ؟
من هنا يكون السؤال : ما الفرق إذن بين انتفاء المسؤولية وانتفاء الخطأ ؟ وما حالات كل منهما ؟
سؤال أطرحه على المشاركين الأفاضل والمشاركات الفضليات وخاصة المحامين الزملاء والزميلات .
قصد إثراء الموضوع
آمل التفاعل
في الانتظار
 

المواضيع المتشابهة

أعلى