• تتقدم ادارة المنتدى باحر التهاني بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك لكل اعضاء و زوار المنتدى الكرام اعاده الله علينا وعلى الامة الاسلامية جمعاء تقبل الله منا ومنكم وغفر لنا ولكم
  • عزيري زائر الرجاء منك استعمال خاصية البحث في المنتدى قبل طرح اي طلبات

av.joven

عضو متألق
إنضم
22 أغسطس 2010
المشاركات
884
مستوى التفاعل
29
النقاط
28
الإقامة
بلدية برج بونعامة ولاية تيسمسلت
محامية، تعرضت للاختطاف والسرقة ومحاولة الاغتصاب من طرف زبونها ومرافق له، لتدينهما المحكمة أمس بعقوبة عشر سنوات حبسا نافذا، وغرامة لصالح نقابة المحامين.


تفاصيل القضية التي هزّت المحكمة عموما وأصحاب الجبّة السوداء خصوصا، والذين تكتلوا للدفاع في حق زميلتهم، تعود حسب ما دار في الجلسة إلى أسابيع مضت، حينما تعرضت إحدى المحاميات للاختطاف من أمام محكمة الرويبة، من طرف شخصين على متن سيارة نفعية، تبين أن أحدهما زبون لها في قضية إثبات نسب تأسست المحامية في حقه للدفاع عنه، حيث أشهر في وجهها سلاحا ناريا، مهددا إياها ليجبرها على الركوب في السيارة بعد ما أخبرها أن الأموال التي وصفت بالكبيرة، والتي تقاضتها كعمولة في قضيته مزورة، وأنه مفتش بالوزارة، متهما إياها بالعمل خارج القانون، طالبا منها تسليمه ملف قضيته، الذي لم يكن بحوزتها وتحت طائلة التهديد، اضطرت المحامية للركوب، قبل أن يتجهوا نحو منزلها لاسترجاع الملف والأموال. وهناك أكدت الضحية أنها تعرضت للنهب بعد ما قام المتهمان بسرقة كل الأغراض القيّمة من منزلها من أموال ومجوهرات وحتى أجهزة إلكترونية، قبل محاولة فاشلة لاغتصابها. الضحية أودعت شكوى لدى وكيل الجمهورية، حيث تم القبض على المتهمين، اللذين تبيّن أن المتهم الرئيسي قد انتحل صفة المسؤول بالوزارة، ويحمل سلاحا محظورا، ليتم إحالتهما على القضاء. المتهم الرئيسي أنكر التهم المنسوبة إليه، مؤكدا أن خلفيات أخرى تقف وراء الحادثة، في حين التمس وكيل الجمهورية تسليط عقوبة عشر سنوات سجنا، وهي العقوبة التي أقرّتها هيئة المحكمة، إضافة لتعويض لصالح نقابة المحامين التي تأسست كطرف مدني في القضية
مقال منشور في 18/06/2012
 

av.joven

عضو متألق
إنضم
22 أغسطس 2010
المشاركات
884
مستوى التفاعل
29
النقاط
28
الإقامة
بلدية برج بونعامة ولاية تيسمسلت
رد: واقع اصحاب الجبة السوداء

محامية، تعرضت للاختطاف والسرقة ومحاولة الاغتصاب من طرف زبونها ومرافق له، لتدينهما المحكمة أمس بعقوبة عشر سنوات حبسا نافذا، وغرامة لصالح نقابة المحامين.


تفاصيل القضية التي هزّت المحكمة عموما وأصحاب الجبّة السوداء خصوصا، والذين تكتلوا للدفاع في حق زميلتهم، تعود حسب ما دار في الجلسة إلى أسابيع مضت، حينما تعرضت إحدى المحاميات للاختطاف من أمام محكمة الرويبة، من طرف شخصين على متن سيارة نفعية، تبين أن أحدهما زبون لها في قضية إثبات نسب تأسست المحامية في حقه للدفاع عنه، حيث أشهر في وجهها سلاحا ناريا، مهددا إياها ليجبرها على الركوب في السيارة بعد ما أخبرها أن الأموال التي وصفت بالكبيرة، والتي تقاضتها كعمولة في قضيته مزورة، وأنه مفتش بالوزارة، متهما إياها بالعمل خارج القانون، طالبا منها تسليمه ملف قضيته، الذي لم يكن بحوزتها وتحت طائلة التهديد، اضطرت المحامية للركوب، قبل أن يتجهوا نحو منزلها لاسترجاع الملف والأموال. وهناك أكدت الضحية أنها تعرضت للنهب بعد ما قام المتهمان بسرقة كل الأغراض القيّمة من منزلها من أموال ومجوهرات وحتى أجهزة إلكترونية، قبل محاولة فاشلة لاغتصابها. الضحية أودعت شكوى لدى وكيل الجمهورية، حيث تم القبض على المتهمين، اللذين تبيّن أن المتهم الرئيسي قد انتحل صفة المسؤول بالوزارة، ويحمل سلاحا محظورا، ليتم إحالتهما على القضاء. المتهم الرئيسي أنكر التهم المنسوبة إليه، مؤكدا أن خلفيات أخرى تقف وراء الحادثة، في حين التمس وكيل الجمهورية تسليط عقوبة عشر سنوات سجنا، وهي العقوبة التي أقرّتها هيئة المحكمة، إضافة لتعويض لصالح نقابة المحامين التي تأسست كطرف مدني في القضية
مقال منشور في 18/06/2012
جيد من هذا المقال استحضر الإعتداء الشنيع الذي اودى بحياة الزميلة ح.س رحمها الله التي مات تحت هول صدمة الإعتداء بين مخالب وحش مفترس لم يكد ينتهي من فعلته حتى لفظت انفاسها الأخيرة للتنتقل إلى بارئها
حادثة قتل المحامية في مكتبها
طيب هذا الواقع المرير والذي طال المحاميات بالاخص له مايدفه من دوافع وله من سوابق البناء في التعمال مايدفعنا لكتابة هاته الاسطر والتي ربما تتضمن قولا ثقيلا
لان المعتدي لايكون غير المتقاضي المتعامل مع الضحية
لان المعتدي لم يكنغير الذي عرف شخصية الضحية في جوهرها وأعماقها
وها لاننا اهملنا واجب التحفظ
حتى مع الموكلين في المكتب
حتى لايعرف جوهرها ولايعرف ان كانت متزوجة ام لا
حتى لا يعرف ان كانت وحدها
حتى لا يخطط لعمل شنيع
حتى لايعرف مكان تسوقها لشراء مستلزماتها الشخصية
حتى لايعرف مسار ذهابها وإيابها
حتى لايعرف وقت فرحها ووقت سأملها
حتى لايعرف وقت ىحاجتها ووقت رفاهيتها
حتى لايعرف مكان سكناها ومكان خلوتها
صحيح نوع من الحصار ولكنه وقائي حتى لا نصل لما يحدث الان من جرائم
زميلاتي الفضليات قول ثقيل حقا ولكنه اشبه بدواء طعمه مر
 

av.joven

عضو متألق
إنضم
22 أغسطس 2010
المشاركات
884
مستوى التفاعل
29
النقاط
28
الإقامة
بلدية برج بونعامة ولاية تيسمسلت
رد: واقع اصحاب الجبة السوداء تابع للواقع 01

محاكمة زميلة بالجبة السوداء في محكمة سيدي محمد
امتعض نقيب منظمة المحامين بالعاصمة عبد المجيد سيليني مما ووصفه إهانة في حق مهنة المحاماة، على خلفية رفض قاضية محكمة سيدي امحمد تطبيق ما أسفرت عنه مداولات المجلس التأديبي لمنظمة محامي العاصمة بشأن إحدى المحاميات المتهمة بالتزوير والتي تمسكت بالمثول بالجبة السوداء كمتهمة تنديدا منها بالممارسات التي طالت المهنة وهو ما رفضته القاضية.

جلسة المحاكمة شهدت شدا وجذبا ومناوشات بين نقيب منظمة المحامين بالعاصمة سيليني عبد المجيد وقاضية القطب الجزائي، حيث اعتبر النقيب إجراءات المتابعة في حق المحامية المعتمدة لدى مجلس قضاء العاصمة (ب،ن) إهانة للمحامين والمهنة ككل، نظرا لأن المحامية المتهمة بالتزوير على خلفية ضمها ورقة مزورة أمام القاضي لا يمكنها أن تكتشف أمر التزوير ومن غير المعقول ـ حسب سيليني ـ بحكم أنها ليست خبيرة أن تحال كمتهمة رفقة موكلها، حيث وصف هذا الأمر بالخطير والتجاوز الغير مقبول في حق المهنة، في وقت تمسكت المحامية بالمثول مرتدية الجبة السوداء ما جعل القاضية تأمرها بنزع الجبة قائلة لها: «أنت الآن متهمة ولست محامية وعليك أن تنزعي الجبة السوداء وهو ما رفضته المحامية التي تمسكت بالإلتزام بقرار مداولات مجلس منظمة محامي العاصمة والقاضي بمثولها للمحاكمة بالجبة السوداء للتنديد بالممارسات والضغوطات الحاصلة ضد المحامين بحضور عدد غفير من الزملاء وأعضاء النقابة والنقيب الذين تضامنوا مع زميلتهم.
 

av.joven

عضو متألق
إنضم
22 أغسطس 2010
المشاركات
884
مستوى التفاعل
29
النقاط
28
الإقامة
بلدية برج بونعامة ولاية تيسمسلت
رد: واقع اصحاب الجبة السوداء تابع للواقع 01

محاكمة زميلة بالجبة السوداء في محكمة سيدي محمد
امتعض نقيب منظمة المحامين بالعاصمة عبد المجيد سيليني مما ووصفه إهانة في حق مهنة المحاماة، على خلفية رفض قاضية محكمة سيدي امحمد تطبيق ما أسفرت عنه مداولات المجلس التأديبي لمنظمة محامي العاصمة بشأن إحدى المحاميات المتهمة بالتزوير والتي تمسكت بالمثول بالجبة السوداء كمتهمة تنديدا منها بالممارسات التي طالت المهنة وهو ما رفضته القاضية.

جلسة المحاكمة شهدت شدا وجذبا ومناوشات بين نقيب منظمة المحامين بالعاصمة سيليني عبد المجيد وقاضية القطب الجزائي، حيث اعتبر النقيب إجراءات المتابعة في حق المحامية المعتمدة لدى مجلس قضاء العاصمة (ب،ن) إهانة للمحامين والمهنة ككل، نظرا لأن المحامية المتهمة بالتزوير على خلفية ضمها ورقة مزورة أمام القاضي لا يمكنها أن تكتشف أمر التزوير ومن غير المعقول ـ حسب سيليني ـ بحكم أنها ليست خبيرة أن تحال كمتهمة رفقة موكلها، حيث وصف هذا الأمر بالخطير والتجاوز الغير مقبول في حق المهنة، في وقت تمسكت المحامية بالمثول مرتدية الجبة السوداء ما جعل القاضية تأمرها بنزع الجبة قائلة لها: «أنت الآن متهمة ولست محامية وعليك أن تنزعي الجبة السوداء وهو ما رفضته المحامية التي تمسكت بالإلتزام بقرار مداولات مجلس منظمة محامي العاصمة والقاضي بمثولها للمحاكمة بالجبة السوداء للتنديد بالممارسات والضغوطات الحاصلة ضد المحامين بحضور عدد غفير من الزملاء وأعضاء النقابة والنقيب الذين تضامنوا مع زميلتهم.
مهما كان سلوك المحامي فإن قرارت منظمة المحامين سيدة وكل حكم قضائي مخالف مرعض للطعن ومخالف للقانون
 

دينة

عضو مشارك
إنضم
15 سبتمبر 2011
المشاركات
92
مستوى التفاعل
1
النقاط
8
رد: واقع اصحاب الجبة السوداء

جيد من هذا المقال استحضر الإعتداء الشنيع الذي اودى بحياة الزميلة ح.س رحمها الله التي مات تحت هول صدمة الإعتداء بين مخالب وحش مفترس لم يكد ينتهي من فعلته حتى لفظت انفاسها الأخيرة للتنتقل إلى بارئها
حادثة قتل المحامية في مكتبها
طيب هذا الواقع المرير والذي طال المحاميات بالاخص له مايدفه من دوافع وله من سوابق البناء في التعمال مايدفعنا لكتابة هاته الاسطر والتي ربما تتضمن قولا ثقيلا
لان المعتدي لايكون غير المتقاضي المتعامل مع الضحية
لان المعتدي لم يكنغير الذي عرف شخصية الضحية في جوهرها وأعماقها
وها لاننا اهملنا واجب التحفظ
حتى مع الموكلين في المكتب
حتى لايعرف جوهرها ولايعرف ان كانت متزوجة ام لا
حتى لا يعرف ان كانت وحدها
حتى لا يخطط لعمل شنيع
حتى لايعرف مكان تسوقها لشراء مستلزماتها الشخصية
حتى لايعرف مسار ذهابها وإيابها
حتى لايعرف وقت فرحها ووقت سأملها
حتى لايعرف وقت ىحاجتها ووقت رفاهيتها
حتى لايعرف مكان سكناها ومكان خلوتها
صحيح نوع من الحصار ولكنه وقائي حتى لا نصل لما يحدث الان من جرائم
زميلاتي الفضليات قول ثقيل حقا ولكنه اشبه بدواء طعمه مر
وضع مؤلم ما يحدث
قضايا فعلا مأساوسة
تطال اسرة الدفاع
وبالاخص محاميات
انا لا اشاطرك الراي استاذ فيما ذهبت اليه
او بالاحرى ما سميته دوافع
لان المجرم في كل الاحوال
كان سينفذ جريمته النكراء
واعماله الشنيعة والدنيئة
بايعاز من نية اجرمية مبيتة
ونوايا خبيثة حقيرة
ليس لتعامل الضحية فيها اي دخل
لانه كان سينفذها مهما كلفه الثمن
بدافع وحشي تجرد فيه عن صفات البشر
فدناءة فعل المتقاضي لاتشفع لها تصرفات الضحية
مهما لا نت
ومهما كانت شخصيتها
لانه كان سيقدم على جريمته
بدافع من خبثه ووحشيته
التي غذاها اختلال ميزان القيم والمبادئ عنده
وفي المجتمع ككل
جرائم قتل للاصول ببرودة دم
ابشع جرائم قتل لاتفه الاسباب
هذا الاجرام طال اسرة الدفاع
وبالاخص المحاميات
ليس لاهمال جانب التحفظ من جانب هاته الاخيرة
بل لانها جزء من هذا المجتمع
الذي اختلت فيه الموازين واكتسح فيه الاجرام
جميع الميادين والاصعدة
فبدل ان توقر وتبجل من دافعت ونصحت في يوم من الايام
اصبح تجازى بالعنف والاجرام
فاقول لها في هذا المقام
مهمتك نبيلة
ولطالما دافعت
ناظلت من اجل مهنتك
الى اخر رمق
تحياتي لهن جميعا
تضامني كبير مع ما يحدث لهن
شكرا استاذ على الموضوع
 
التعديل الأخير:

av.joven

عضو متألق
إنضم
22 أغسطس 2010
المشاركات
884
مستوى التفاعل
29
النقاط
28
الإقامة
بلدية برج بونعامة ولاية تيسمسلت
رد: واقع اصحاب الجبة السوداء

وضع مؤلم ما يحدث
قضايا فعلا مأساوسة
تطال اسرة الدفاع
وبالاخص محاميات
انا لا اشاطرك الراي استاذ فيما ذهبت اليه
او بالاحرى ما سميته دوافع
لان المجرم في كل الاحوال
كان سينفذ جريمته النكراء
واعماله الشنيعة والدنيئة
بايعاز من نية اجرمية مبيتة
ونوايا خبيثة حقيرة
ليس لتعامل الضحية فيها اي دخل
لانه كان سينفذها مهما كلفه الثمن
بدافع وحشي تجرد فيه عن صفات البشر
فدناءة فعل المتقاضي لاتشفع لها تصرفات الضحية
مهما لا نت
ومهما كانت شخصيتها
لانه كان سيقدم على جريمته
بدافع من خبثه ووحشيته
التي غذاها اختلال ميزان القيم والمبادئ عنده
وفي المجتمع ككل
جرائم قتل للاصول ببرودة دم
ابشع جرائم قتل لاتفه الاسباب
هذا الاجرام طال اسرة الدفاع
وبالاخص المحاميات
ليس لاهمال جانب التحفظ من جانب هاته الاخيرة
بل لانها جزء من هذا المجتمع
الذي اختلت فيه الموازين واكتسح فيه الاجرام
جميع الميادين والاصعدة
فبدل ان توقر وتبجل من دافعت ونصحت في يوم من الايام
اصبح تجازى بالعنف والاجرام
فاقول لها في هذا المقام
مهمتك نبيلة
ولطالما دافعت
ناظلت من اجل مهنتك
الى اخر رمق
تحياتي لهن جميعا
تضامني كبير مع ما يحدث لهن
شكرا استاذ على الموضوع
نقدر شعورك ايتها الزميلة وما ما شك قط فيما قلتيه لنا ونشاطرك الرأي
ولكن لنر معا هذه الوقائع والتي اشرفت شخصيا بمعية زملاء آخرين التحقيق فيها بحيث
ان القاتل درجة ماجستير فالرياضة مدرس بالجامعة
هادئ الطباع ومتزن طوله 1.90 اسمر اللون
حياته اليومية دائما في عزلة بعد انتهاء اوقات العمل
له مكان خاص في إحدى زوايا مقهى يرتدها دائما ولايجالسه احد
وحسب مصادر لوحظ يقوم بأععمال خيرية في المستشفى لصالح المرضى في اكثر من مناسبة
وله خط سير معلوم بشهادة اللسكان يقف فوق الرصيف لمسار المؤدي للمحكمة صباحا ومساءا يدقق نظراته في كل ذاهبة وآبة
ثبت فيما بعد انه معروف عند المحاميات وثبت ايضا انه دردش مع محاميته عن كل صغيرة وكبيرة الخاصة بشخصيتها ومكتبها وتوقيت عمليها وتفاصيل عائلتها وحتى الوقت التي تخرج فيه من بيتها
ويعرف ايضا طريقة عملها ووقت خروج الكاتبة
تلك هاته المعلومات ساعدت على تنفيذ الجريمة بكل وحشية وبكل برودة لدرجة انه بعد ان قام بفعلته قام بتحويل الجثة لمكان في المكتب وبوضعية ذكية يخيل للناس انها نائمة وذهب لدورة المياه وقام بغسل اغراضه كلها وترك منديلا وسروالا وقميص للتجفيف بعد ان غسلهما
إذن نحن بدافع الاسى قمنا بتأنيب كل الزميلات لانه نحن كذلك لانرضى بهذه الحادثة او مثلها لانها تحسب علينا لاننا أسرة
بحيث انه لولم يكون هناك نوع من التساهل في التعامل وخاصة التساهل الذي لاحاجة له في الملف
لما فكر في تنفيذ جريمته لأننا نعلم ان المجرم يبقى مجرم ولكن على الاقل نحيده عن انفسنا وخاصة المحامية
من باب صد ودفع الضرر قدر الإمكان بسلوكات وقائية
والاكثر من ذلك قضية الماحمية التي قتلت بعد ان قبضت الاتعاب بالمئة مليون نقدا وبطيبتها الخالصة قالت له اوصلني للبنك فتوجه بها وجهة مجهولة وقتلها من اجل المبلغ فالتحفظ هنا لو كان ولم تركب معه حتى وان كانت سليمة النية على الاقل تفادي خطر التفكير في الجريمة مهما قل وقته او كثر لان الاصرار يحسب حتى في الثانية متى وجد الدافع
إذن إصرارنا على الوقاية ليس شك في سلوك الزميلات وإنما حماية لهن لانهن احق بالحماية بواسطتنا لانها لوفكرت في ان تركب سيارة زميل مثلا
نحن بعض المرات حينما نخرج في وقت متأخر من الجلسة نسهر على إصال الزميلات اولا لبيوتهن او الانتظار معهن حتى يصل الزوج او الاخ او الاب قبل ان نذهب نحن فهل هذا يعني اننا نشك او عدم وجود ثقة ؟بالعكس هذا من باب الوقاية قبل العلاج
وعلى هذا اساس كان التوصيات لتفعيل مبدأ التجرد الصحيح ومبد ا التحفظ الصحيح حتى نحافظ على انفسنا ولما كانت المحامية هي اكثر عرضة للمضايقات وهذا امر طبيعي وتعرفينه جيدا في محطة اكثر للإهتمام بها من جانبنا كزملاء في ايطار الاسرة الواحدة لانها محطة اهتمام ورعاية من امها وابيها اكثر من اخيها لذات السبب
زميلتي هذا هو الرد ونحترم شعرك وشعور كل الزميلات
 

karim

Administrator
طاقم الإدارة
إنضم
14 يونيو 2009
المشاركات
3,293
مستوى التفاعل
107
النقاط
63
الإقامة
الجزائر
رد: واقع اصحاب الجبة السوداء

وقائع ماساوية للاسف تتعرض لها اسرة الدفاع - الله المستعان -

كلامك صحيح و نصائحك قيمة و هادفة نتمنى الاخذ بها بعد الاعتبار من الدروس

اسرة الدفاع تقوى بقوة افرادها

شكرا على الموضوع و المداخلات القيمة
 

av.joven

عضو متألق
إنضم
22 أغسطس 2010
المشاركات
884
مستوى التفاعل
29
النقاط
28
الإقامة
بلدية برج بونعامة ولاية تيسمسلت
رد: واقع اصحاب الجبة السوداء

وقائع ماساوية للاسف تتعرض لها اسرة الدفاع - الله المستعان -

كلامك صحيح و نصائحك قيمة و هادفة نتمنى الاخذ بها بعد الاعتبار من الدروس

اسرة الدفاع تقوى بقوة افرادها

شكرا على الموضوع و المداخلات القيمة
ربي يخليك تحية خالصة
 

دينة

عضو مشارك
إنضم
15 سبتمبر 2011
المشاركات
92
مستوى التفاعل
1
النقاط
8
رد: واقع اصحاب الجبة السوداء تابع للواقع 01

محاكمة زميلة بالجبة السوداء في محكمة سيدي محمد
امتعض نقيب منظمة المحامين بالعاصمة عبد المجيد سيليني مما ووصفه إهانة في حق مهنة المحاماة، على خلفية رفض قاضية محكمة سيدي امحمد تطبيق ما أسفرت عنه مداولات المجلس التأديبي لمنظمة محامي العاصمة بشأن إحدى المحاميات المتهمة بالتزوير والتي تمسكت بالمثول بالجبة السوداء كمتهمة تنديدا منها بالممارسات التي طالت المهنة وهو ما رفضته القاضية.

جلسة المحاكمة شهدت شدا وجذبا ومناوشات بين نقيب منظمة المحامين بالعاصمة سيليني عبد المجيد وقاضية القطب الجزائي، حيث اعتبر النقيب إجراءات المتابعة في حق المحامية المعتمدة لدى مجلس قضاء العاصمة (ب،ن) إهانة للمحامين والمهنة ككل، نظرا لأن المحامية المتهمة بالتزوير على خلفية ضمها ورقة مزورة أمام القاضي لا يمكنها أن تكتشف أمر التزوير ومن غير المعقول ـ حسب سيليني ـ بحكم أنها ليست خبيرة أن تحال كمتهمة رفقة موكلها، حيث وصف هذا الأمر بالخطير والتجاوز الغير مقبول في حق المهنة، في وقت تمسكت المحامية بالمثول مرتدية الجبة السوداء ما جعل القاضية تأمرها بنزع الجبة قائلة لها: «أنت الآن متهمة ولست محامية وعليك أن تنزعي الجبة السوداء وهو ما رفضته المحامية التي تمسكت بالإلتزام بقرار مداولات مجلس منظمة محامي العاصمة والقاضي بمثولها للمحاكمة بالجبة السوداء للتنديد بالممارسات والضغوطات الحاصلة ضد المحامين بحضور عدد غفير من الزملاء وأعضاء النقابة والنقيب الذين تضامنوا مع زميلتهم.
موقف تضامني مشجع من النقابة
في وقفته مع الزميلة المتهمة
 

دينة

عضو مشارك
إنضم
15 سبتمبر 2011
المشاركات
92
مستوى التفاعل
1
النقاط
8
رد: واقع اصحاب الجبة السوداء

نقدر شعورك ايتها الزميلة وما ما شك قط فيما قلتيه لنا ونشاطرك الرأي
ولكن لنر معا هذه الوقائع والتي اشرفت شخصيا بمعية زملاء آخرين التحقيق فيها بحيث
ان القاتل درجة ماجستير فالرياضة مدرس بالجامعة
هادئ الطباع ومتزن طوله 1.90 اسمر اللون
حياته اليومية دائما في عزلة بعد انتهاء اوقات العمل
له مكان خاص في إحدى زوايا مقهى يرتدها دائما ولايجالسه احد
وحسب مصادر لوحظ يقوم بأععمال خيرية في المستشفى لصالح المرضى في اكثر من مناسبة
وله خط سير معلوم بشهادة اللسكان يقف فوق الرصيف لمسار المؤدي للمحكمة صباحا ومساءا يدقق نظراته في كل ذاهبة وآبة
ثبت فيما بعد انه معروف عند المحاميات وثبت ايضا انه دردش مع محاميته عن كل صغيرة وكبيرة الخاصة بشخصيتها ومكتبها وتوقيت عمليها وتفاصيل عائلتها وحتى الوقت التي تخرج فيه من بيتها
ويعرف ايضا طريقة عملها ووقت خروج الكاتبة
تلك هاته المعلومات ساعدت على تنفيذ الجريمة بكل وحشية وبكل برودة لدرجة انه بعد ان قام بفعلته قام بتحويل الجثة لمكان في المكتب وبوضعية ذكية يخيل للناس انها نائمة وذهب لدورة المياه وقام بغسل اغراضه كلها وترك منديلا وسروالا وقميص للتجفيف بعد ان غسلهما
إذن نحن بدافع الاسى قمنا بتأنيب كل الزميلات لانه نحن كذلك لانرضى بهذه الحادثة او مثلها لانها تحسب علينا لاننا أسرة
بحيث انه لولم يكون هناك نوع من التساهل في التعامل وخاصة التساهل الذي لاحاجة له في الملف
لما فكر في تنفيذ جريمته لأننا نعلم ان المجرم يبقى مجرم ولكن على الاقل نحيده عن انفسنا وخاصة المحامية
من باب صد ودفع الضرر قدر الإمكان بسلوكات وقائية
والاكثر من ذلك قضية الماحمية التي قتلت بعد ان قبضت الاتعاب بالمئة مليون نقدا وبطيبتها الخالصة قالت له اوصلني للبنك فتوجه بها وجهة مجهولة وقتلها من اجل المبلغ فالتحفظ هنا لو كان ولم تركب معه حتى وان كانت سليمة النية على الاقل تفادي خطر التفكير في الجريمة مهما قل وقته او كثر لان الاصرار يحسب حتى في الثانية متى وجد الدافع
إذن إصرارنا على الوقاية ليس شك في سلوك الزميلات وإنما حماية لهن لانهن احق بالحماية بواسطتنا لانها لوفكرت في ان تركب سيارة زميل مثلا
نحن بعض المرات حينما نخرج في وقت متأخر من الجلسة نسهر على إصال الزميلات اولا لبيوتهن او الانتظار معهن حتى يصل الزوج او الاخ او الاب قبل ان نذهب نحن فهل هذا يعني اننا نشك او عدم وجود ثقة ؟بالعكس هذا من باب الوقاية قبل العلاج
وعلى هذا اساس كان التوصيات لتفعيل مبدأ التجرد الصحيح ومبد ا التحفظ الصحيح حتى نحافظ على انفسنا ولما كانت المحامية هي اكثر عرضة للمضايقات وهذا امر طبيعي وتعرفينه جيدا في محطة اكثر للإهتمام بها من جانبنا كزملاء في ايطار الاسرة الواحدة لانها محطة اهتمام ورعاية من امها وابيها اكثر من اخيها لذات السبب
زميلتي هذا هو الرد ونحترم شعرك وشعور كل الزميلات
استاذ
انا لم اختلف معكم في مبدأ التحفظ
فهو لا غنى عنه في نجاح العلاقة بين المحامي والموكل
وان يكون لها حدود
وبالاخص المحامية
فهو لها حصن يدرء عنها كل الشرور
ما قصدته من مداخلتي استاذ
ان لا نحملهم جزء من المسؤولية
فلا ينفع حذر من قضاء وقدر استاذ
وتاثرت كثيرا لمآلهن
خاصة التي توفت من اثار الضرب
حزنت كثيرا للخبر
اسفة استاذ
ان انفعلت في الرد او اخطات في اللهجة
لم اتكلم استاذ عن مسالة الثقة
فلا يخالجني ادنى شك في مدى تعاون المحامين الزملاء لنا
فان قلت العكس اعتبر ناكرة للجميل
فروح التضامن من جانب اسرة المحامين كبير
واحاطتنا بهاته العناية لا شك فيه
والحمد لله
عذرا مرة اخرى عن انفعالي في الرد
 
التعديل الأخير:

av.joven

عضو متألق
إنضم
22 أغسطس 2010
المشاركات
884
مستوى التفاعل
29
النقاط
28
الإقامة
بلدية برج بونعامة ولاية تيسمسلت
رد: واقع اصحاب الجبة السوداء

استاذ
انا لم اختلف معكم في مبدأ التحفظ
فهو لا غنى عنه في نجاح العلاقة بين المحامي والموكل
وان يكون لها حدود
وبالاخص المحامية
فهو لها حصن يدرء عنها كل الشرور
ما قصدته من مداخلتي استاذ
ان لا نحملهم جزء من المسؤولية
فلا ينفع حذر من قضاء وقدر استاذ
وتاثرت كثيرا لمآلهن
خاصة التي توفت من اثار الضرب
حزنت كثيرا للخبر
اسفة استاذ
ان انفعلت في الرد او اخطات في اللهجة
لم اتكلم استاذ عن مسالة الثقة
فلا يخالجني ادنى شك في مدى تعاون المحامين الزملاء لنا
فان قلت العكس اعتبر ناكرة للجميل
فروح التضامن من جانب اسرة المحامين كبير
واحاطتنا بهاته العناية لا شك فيه
والحمد لله
عذرا مرة اخرى عن انفعالي في الرد
يا أستاذة نشعر ماتشعرين فأنت أظفت الحيوية للمنتدى والنشاط حقيقة
أصبحت ابحث عن ردودك للإجابة نظرا لما فيها نقاش بناء ومستوى راق
نتمنى المزيد
 

دينة

عضو مشارك
إنضم
15 سبتمبر 2011
المشاركات
92
مستوى التفاعل
1
النقاط
8
رد: واقع اصحاب الجبة السوداء

يا أستاذة نشعر ماتشعرين فأنت أظفت الحيوية للمنتدى والنشاط حقيقة
أصبحت ابحث عن ردودك للإجابة نظرا لما فيها نقاش بناء ومستوى راق
نتمنى المزيد
شكرا لكم استاذ
نسال الله التوفيق
 

سهم

عضو نشيط
إنضم
5 مايو 2011
المشاركات
357
مستوى التفاعل
4
النقاط
18
الإقامة
الجزائر
رد: واقع اصحاب الجبة السوداء

شكرا لك استاذ على اثارة هذا الموضوع الحساس
 
إنضم
15 فبراير 2012
المشاركات
10
مستوى التفاعل
1
النقاط
3
الإقامة
constantine
رد: واقع اصحاب الجبة السوداء

السلام عليكم.اتاسف لما حدث لزملات خاصة التي تعرضت للخطف.
لديا عتب على الزميلات و الزملاء الذين يعملون بدوام 24 ساعة مما يخلق مجال لزبائن الذين اغلبهم اقدموا على افعال مجرمة.....
نصيحتي ليس لان مهنتي حرة اعمل بدوام 24ساعة.
اوقات الاستقبال في المكتب تحدد صباحا من....الى و مساء من...الى خارج هذا الوقت لا يوجد استقبال
رقم الهاتف الخاص بلعمل يكون مفتوح الا في اوقات العمل غير ذلك مغلق
اي زبون ياتيك للمنزل او يحاول التقرب اليك بحديث خارج عن موضوع القضية يواجه بكل دبلوماسية و يوضع له حد
انت من تحدد بداية الحديث و نهايته .موضوعه.
من الافضل ان يكون لكل مكتب كاتب.
هذه النصائح تجعل منك محامي له هبة واحترام لا يتجرء احد على تخطي الحدود معه.
ولا تجعل منك عبدا للعمل فقط.
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
 
  • Like
التفاعلات: karim

maitrekrimou

عضو جديد
إنضم
5 أغسطس 2011
المشاركات
2
مستوى التفاعل
0
النقاط
1
رد: واقع اصحاب الجبة السوداء

بعد الحادثة الأليمة التي أصابت المحامية خاصة و الدفاع كهيئة بصفة عامة ، يرجع بنا القول إلى أن مهنة المحاماة لم تخلق أساسا للمرأة كون هذا المخلوق بصفاته التي أخصها بها الخالق سبحانه و تعالى والتي تميزها عن الرجل و هي معروفة عند دعاة المساواة أو غيرهم يؤكد أن المرأة لا تصلح في مجتمعنا بالأخص أن تمارس المحاماة بمعنى الكلمة.
فنحن نرى جيدا طريقة عمل المحاميات في محاكمنا وقد يصل الأمر إلى ان يتحرش بهن ليس فقط من طرف المتقاصين بل حتى من زملاءها و حتى من طرف القضاة .و من هن من يستغلن جمالهن و حسنهن لإعراء المتفاضين و جهات الحكم من قضاة و ووكلاء جمهورية .....
وضع مزري و بعيد كل البعد عن الهدف الحقيقي لمهنة المحاماة بإعتبارها أنبل المهن و أسماها و لكن وا آسفاه على ما يحدث اليوم
 

المواضيع المتشابهة

أعلى